نظام

  • اخبار السودان

    السودان يبحث ترتيبات انعقاد مؤتمر نظام الحكم الإقليمي

    الخرطوم : نبض السودان ترأس عضو مجلس السيادة الإنتقالي الأستاذ محمد حسن التعايشي بالقصر الجمهوري اليوم ، الاجتماع الثاني للجنة المختصة بقيام مؤتمر نظام الحكم الإقليمي في السودان ، بحضور قادة أطراف العملية السلمية والخبراء والمختصين في هذا المجال. وقال عضو اللجنة الأستاذ أحمد تقد ، في تصريح صحفي ، إن الإجتماع بحث القضايا المرتبطة بأعمال اللجنة التي تمحورت في تحديد موعد المؤتمر ، والجهات المعنية بالمشاركة والترتيبات اللازمة لقيامه وإجراء الاتصالات مع الأطراف المعنية . واضاف أحمد تقد أن اللجنة قررت في إجتماعها تكوين لجنة قومية تشارك فيها كل القوى السياسية والشعبية وتكون بمثابة المرجعية الأساسية للمؤتمر. واضح ان وزارة الحكم الاتحادي ووزارة العدل ومفوضية السلام ووزارة المالية ستتولى الإعداد للقضايا المطروحة وإقامة الورش مستعينة بالخبراء ومراكز البحوث ، فيما تتولى اللجنة الفنية الإعداد لوضع تصور كامل لأعمال وترتيبات المؤتمر . واشار احمد تقد إلى أن اللجان سترفع تقاريرها يوم الثلاثاء المقبل للخروج برؤية متكاملة لكيفية قيام المؤتمر والذي يهدف بشكل اساسي لمراجعة التقسيم الإداري وتحديد السلطات والصلاحيات المطلوبة لنظام الحكم الإقليمي في السودان. السودان : تصريحات مهمة حول زيارة التعايشي إلى كينيا

    أكمل القراءة »
  • تقارير

    «عبدالرحيم دقلو» يكشف أسرار مثيرة «ليلة التغيير» ووقائع فض الاعتصام أمام قيادة الجيش

    رصد : نبض السودان فوجئ الثوار الذين يطالبون بإسقاط نظام الرئيس السابق عمر البشير، في السودان، بقوات «الدعم السريع» التي أنشأها الرئيس نفسه لحمايته، توجه نيران أسلحتها بعيداً عنهم، بعد أيام من انطلاق الثورة في 19 ديسمبر (كانون الأول) 2018. وبدلاً من أن تتصدى هذه القوات للمظاهرات والمواكب العارمه، حسبما هو مخطط لها بعد استدعائها إلى الخرطوم، فإذا بها توفر لهم الحماية، ما أدهش الكثيرين الذين كانوا يظنونها أتت لإنقاذ الرئيس البشير، الذي كان نظامه يصارع من أجل البقاء. طمأن قائد هذه القوات محمد حمدان دقلو الشهير بـ«حميدتي»، الثوار بأنه لم يأتِ لقتلهم، في خطاب وجّهه إلى قواته في ضاحية «طيبة الحسناب» –جنوبي الخرطوم– في 25 ديسمبر (كانون الأول) 2018، بعد أيام من انطلاق الثورة. وقال لهم إن «الدعم السريع لم تأتِ لقتلهم ولن يشارك في قمعهم» كما كانوا يظنون، ما عدّه البعض تمرداً مبكراً على قيادة البشير. وبعد نجاح الثورة وسقوط نظام المعزول عمر البشير، هتف الثوار لـ«الدعم السريع»، وقبلوا وجود قواته بينهم، لكن فجأة انقلب الموقف منها «رأساً على عقب»، لا سيما بعد جريمة «فض الاعتصام»، في يوم الاثنين، الثالث من يونيو (حزيران) 2019، التي أشارت أصابع الاتهام فيها إلى «الدعم السريع» بالمشاركة فيها، لكنّ قادة «الدعم السريع» دأبوا على نفي هذه الاتهامات، ويؤكدون أن «قوى معادية للثورة» …

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى