الحروف

  • أعمدة الرأي

    همس الحروف – أدركوا التعليم العالي قبل فوات الأوان – الباقر عبد القيوم علي

    ليس هنالك غرابة أن يهلكَ الجاهل نفسه ومن حوله بما أصابه من جهل ، و لكن من الغريب جداً أن تتسبب زيادة المعرفة في إهلاك اهل العلم و من معهم من عموم الناس ، و يتم ذلك بآرائهم التي تكون في أغلب الأحيان مرتجلة و غير مدروسة العواقب ، فإذن ما هي فائدة الشهادات التي يحملها هؤلاء إذا لم يرفع عنهم العلم الكوارث التي تأتي كخلفية لآرائهم ، بحيث تجعلهم يعرفون متى يتحدثون و متى يصمتون و كيف تبنى الأوطان بهذه العلوم المكتسبة يحكى أن حكماً بالإعدام صدر على مجموعة من الناس ، و من ضمنهم كان هنالك رجل دين و محامياً ، وفيزيائياً ، و في يوم التنفيذ سألوا رجل الدين وقالوا له : هل من كلمة أخيرة تقولها قبل التنفيذ ، فبعد أن نطق بالشهادتين قال لهم أن الله سينقذني لأنه يعلم بأنني مظلوم و حينما تم إفلات حبل المشنقة توقف الحبل قبل سنتيمترات قليلة من رقبته و لم يقبض الحبل على أنفاسه ، فهتف الحاصرين بأطلاق سراحه . فبعده جاءوا بالمحامي، وقالوا له مثل ما قالوا لرجل الدين : هل من طلب أخير قبل التنفيذ تقوله ؟ فقال لهم : أن العدالة ستنقذني! ، فقاموا بإفلات حبل المشنقة فتوقفت الحبل قبل سنتيمترات كذلك من رقبته أيضاً ، …

    أكمل القراءة »
  • أعمدة الرأي

    همس الحروف – في رحيل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – الباقر عبد القيوم علي

    أنه الموت الذي تنتهي عنده كل النهايات .. و الحقيقةٌ القاسيةٌ التى لا نجد مفر منها ، و هي التى تواجه أهل الدنيا قاطبة بدون إستثناء ، فلا أحد من الناس يستطيع ردها ، و لا يمتلك أحد منهم كذلك دفعها ، إنها الحقيقةٌ اللازمة و الملزمة التى ينعدم عندها طعم ملذات الدنيا و نعيمها ، و هو كما عرفه أهل الحكمة بأنه هازم اللذات و مفرق الجماعات ، و الموت مصيبة تتكرر في كل لحظة ، اليوم نجده تخطانا إلى غيرنا و غداً يتخطى غيرنا إلينا ، و قد فرضه الله علينا و لذا وجب علينا النعايش معه ، فنجده يمد يده إلينا مرة بعد مرة ويختار خياراً من خيارنا ، فيجدنا مستسلمين له و مسلمين أمرنا إلى الخالق ، فالموت حق لابد منه ، فهو مصير محتوم، يواجه كل المخلوقات ، و منهم البشر فلا يسلم منه الكبار أو الصغار ، و لا الأغنياء أو الفقراء ، و لا الضعفاء و الأقوياء ، و لا الحكام أو المحكومين .. إنه الموت و أنه النهاية التى يقف الجميع أمامها عاجزين لا يستطيعون معه حيلة ، ولا يملكون لرده وسيلة ، فالموت هو الموت ، فهو حق و واجب علينا ، و لكن ما يعزينا في ذلك هو وعد الخالق …

    أكمل القراءة »
  • أعمدة الرأي

    همس الحروف – ذكرى رحيل بروف يونس .. حينما يترجل عن صهوة الدنيا عظمائها – الباقر عبد القيوم علي*

    رحم الله الشمردل بن شريك حين قال : أَخٌ لِي لَو دَعَوتُ أَجَابَ صَوتِي وَ كنتُ مُجيبَه أنّى دَعَانِي فَقَد أَفنَى البُكَاءُ عَلَيهِ دَمعِي وَ لَو أَنّي الفَقِيدُ إِذاً بَكَانِي مَضَى لِسبِيلِهِ لَم يُعطِ ضَيماً وَ لَم تَرهَب غَوَائِلُهُ الأَدَاني عندما يترجل العظماء عن هذه الفانية تتآكل الأرض من أطرافها حزناً عليهم ، وتنطفئ لهم قناديل كانت مضيئة تشع بأضوائها فرحاً بهم فانكفأت على وجهها عند رحيلهم ، فأظلمت في وجوهنا الدنيا من بعدهم ، عندما يرحل العظماء لا يخلفون اليتم في بيوتهم فقط و أنما تنفطر لذهابهم قلوب الكثيرين من المحبين لهم ، لا لكونهم كانوا أصحاب يد عليا للكثيرين منهم ، و لكنهم كانوا السند الحقيقي و العمود الفقري و الركن الركين لهم من خلال قيمهم ومبادئهم التي إرتقت بها مكانتهم عند الناس إلى مصاف الملائكة ، وما هم بملائكة لانهم كانو أراوح لها أجساد يعيشون بيننا ، فأجسادهم مضت و تبقت لنا أرواحهم و أثر أنفاسهم الطاهرة ، و هكذا كان وصفهم عند الله تعالى : (بل أحياء عند ربهم يرزقون) . هذا هو ظننا في الله .. و هكذا نحسبهم و الله هو أحسن الحاسبين . في هذه الأيام من هذا الشهر المبارك ينكأ علينا الجرح القديم و الغائر بألمه الفتاك الذي لم يندمل بعد و …

    أكمل القراءة »
  • أعمدة الرأي

    همس الحروف – سفارة المملكة العربية السعودية فوق كل الشبهات – الباقر عبد القيوم علي

    يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار أهمية الكلمة و ثقل ميزانها عند الله تعالى قبل التلفظ بها كما تبين ذلك من خلال حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي يقول فيه (إنّ العبد ليتكلم بالكلمة ، لا يرى بها بأسًا يهوي بها في النار سبعين خريفًا) .. لقد إسوقفني عنوان تناولته الأسافير اليوم كتب بكل جرأة ، و كان مفاده أن حماية المستهلك كشفت عن فساد بالسفارة السعودية بالخرطوم ، فلقد إستوقني هذا العنوان الصارخ ، فدلفت إلى لب الموضوع و دخلت إلى التفاصيل ، و كانت أعيني تسابق السطور بسرعة الريح ، فوجدت أن الأمين العام لحماية المستهلك يستنكر وجود نسخ من مصحف المدينة الذي نم توزيعه كوقف يتم بيعها عند المسجد العتيق بالخرطوم ، و كما أضاف أن هنالك (تمر) عجوة مكتوب عليها توزع مجاناً و أيضاً تباع فى الأسواق ، حيث أفاد أنه قد تم فتح بلاغاُ بخصوص هذا الشأن في نيابة حماية المستهلك و تم القبض على التجار و موظفي المنظمة التي قامت بالتوزيع ، إلا أن مفوضية العون الإنساني قد قامت بالتدخل في القضية ، و لقد قامت بتحرير خطاب معنون لنيابة حماية المستهلك يرفع العتب عن التجار و موظفي الإغاثة الذين تم القبض عليهم ، و لقد كان مضمون الخطاب مخجلاً و من …

    أكمل القراءة »
  • أعمدة الرأي

    همس الحروف – الحمد لله الذي أذهب عنا الأذى و عافانا – الباقر عبد القيوم علي

    من مآسي السودان في كثير من الأحيان نجد أن هنالك وجود بعض الموظفين الخطأ في الأماكن الخطأ التي لا تحتمل وجود أمثالهم فيها ، فتظهر هنالك كثير من المؤشرات التي تفضي إلى دلالات يقرأها الملاحظ البسيط و المراجع لهذه الاماكن فور ولوجه فيها ، و قد تحمل في بواطنها كثير من العيوب و القواسم ذات الصفة السالبة التي قد لا تخطئها عين الزائر العادي ، و هذه الدلالات تسوقنا إلى صغر أحجام هؤلاء في هذه المناصب الرفيعة و الحساسة التي تكبر عن حجم محتواهم الذهني و النفسي ، و يتضح ذلك من خلال ممارستهم للمهمة التي أوكلت إليهم ، و من خلال سلوكهم الذي ينم عن ضيق أفقهم فيما أوكل إليهم من مسؤوليات ، حيث لم تستطع إمكانياتهم من إدراكها حسب وضعها الصحيح ، و هذه الدلالات الناتجة عن هذا السلوك تشير إليهم إشارة تكاد أن تنطق بأسمائهم بصورة واضحة المعالم كدالة ذلك المثل الشعبى الذي يحمل الحكمة الغالية التي تقول أنما البعرة تدل على وجود البعير والأثر يدل على المسير ، فكثير من هؤلاء قد ينقصهم التأهيل الحقيقي و الحصافة ، الدبلوماسية و رجاحة العقل ، و هذا ما يخصم من مثل هذه المؤسسات المحترمة ، و خصوصاً السيادية منها ، و نجد أن هؤلاء يسعون في تعويق المصالح …

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى