تحقيقات

  • الطب العدلي : تضارب تقارير المشرحة نتيجة ضغوط سياسية

    وكالات:  نبض السودان مدير عام هيئة الطب العدلي هاشم فقيري للراكوبة: تضارب تقارير المشرحة نتيجة ضغوط سياسية. قانونيون: تعذيب الشهيد علي فضل جاء بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وبعض الأطباء فاقدي الضمير.. سمل: إبني عبد الرحمن توفي نتيجة الغرق حسب تقرير التشريح! محمد زين المحامي: تضارب تقارير التشريح جزء من الالتزامات الحزبية….. إن أسباب تضارب الآراء الفنية في تقارير التشريح نتيجة ضغوط سياسية إما تخويف أو إغراء بالمال للطبيب الشرعي هذا قاله لنا مدير الطب العدلي هاشم فقيري فيما كشف خبراء قانونيون ومختصون للراكوبة إن إخفاء الجريمة للشهداء يتم بالتنسيق بين الجهات المختصة من “شرطة والنيابة ومدير المشرحة” وتأسفوا لاستمرار هذه الممارسات ورجحوا عدم وجود قوانين في هيئة الطب العدلي.. أزمة تمتد جذورها منذ انقلاب الجبهة الإسلامية   منذ العام٨٩الذي اغتالت الشهيد علي فضل لمجرد معارضته الرأي.. ويثير جدلا تضارب الآراء الفنية في تقارير التشريح وفاة الشهداء السياسيين إذ كثيرا يُثبت أن التقرير كُتب تحت ضغوط سياسية محددة لإخفاء جريمة قد تُوصم النظام الذي يحكم “بالنظام المجرم والقاتل” وتؤثر عليه…

    أكمل القراءة »
  • فواتير بلا خدمة هيئة المياه وأكل أموال الناس بالباطل

    حتى عندما بلغ ظُلم النظام السابق مداه ومُنتهاه؛ لم يدفع المواطن (مُقدَّماً) فاتورة خدمة لا تأتيه ولو (مؤخراً)، لكن هذا ما حدث ويحدث بحذافيره الآن في عهد حكومة (الثورة!!) التي جاءت بشعار العدالة. حيث كُتِبَ على سُكَّان العُشرة والأزهري وجبرة والكلاكلة غيرهما من مواطني أحياء لا يقطنون بالعاصمة فحسب بل يتّخذون من مدينة الخرطوم – ذات نفسها – سكناً لهم، وهذا ما وصفه بعض من تحدَّث منهم لـ(السوداني) بأنه ظُلمٌ فاق (حُكم قراقوش)!!. حيث يؤكد مصطفى السر – أحد مواطني العُشَرَة- بأنَّ (شخير مواسيرهم) استمر منذ شهر فبراير الماضي وحتى كتابة هذه الأسطر ومع ذلك يدفعون (كسِر رَقَبَة) في اليوم الأول من كل شهر رسوم تصل إلى مليون جنيه (بالقديم)، لأن فاتورة المياه ارتبطت بتقديم خدمة الكهرباء. ثلاث خسائر يقول المواطن “كريم علي” – من سكان الأزهري مربع4 إنه يعمل موظفاً بدوام معلوم يبدأ صباحا وينتهي بعد الظهر، لكنه فشل في الإلتزام بالحضور بسبب انشغاله بالماء الذي غاب عنهم لمدة قاربت الشهر، مؤكدا أنهم تقدموا بأكثر…

    أكمل القراءة »
  • تجربة شرطية فريدة.. أياد ناعمة لفك الاختناقات المرورية بالخرطوم

    مقدمة بزيهن الناصع البياض وقدرتهن العالية على التنظيم اجتذبت شرطيات المرور اللائي انتشرن في شوارع العاصمة السودانية الخرطوم مؤخرا الاهتمام على أمل أن تسهم أيدهن الناعمة في فك الاختناقات المرورية الكبيرة التي تعاني منها مدن العاصمة الثلاث.وفي ظاهرة جديدة على المجتمع السوداني، نشرت إدارة المرور بالعاصمة الخرطوم 300 سيدة في الشوارع الرئيسية لفك الاختناقات بمختلف مناطق العاصمة والتي تتدفق إليها آلاف السيارات عبر 6 جسور رئيسية لتصب في شوارع ضيقة يعاني معظمها من سوء الصيانة مما يصعب من عملية انسياب الحركة ويزداد الأمر سوءا في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، مما يؤدي إلى تكدس وفوضى عارمة في التقاطعات الرئيسية ومشاكل تصل في بعض الأحيان إلى احتكاكات واشتباكات لفظية وجسدية. تجربة حديثة بدأت إدارة شرطة المرور بوزارة الداخلية السودانية مشروع الشرطة النسائية للعمل في تنظيم حركة المرور بشوارع رئيسية بالعاصمة منذ شهرين وتعتزم تقييم التجربة التي وصفتها بالناجحة خلال 6 أشهر. ويوضح رئيس قسم شرطة مرور الخرطوم العقيد شرطة قمر أحمد محمد في حديث لـ”موقع سكاي…

    أكمل القراءة »
  • “تحقيق” يكشف تفاصيل “مذهلة” عن إرجاع شحنات الماشية من السعودية

    الخرطوم : نبض السودان تسبب إرجاع السلطات السعودية لـ (30) من شحنات المواشي من ميناء جدة الإسلامي, في خسائر فادحة للمصدرين بالبلاد، وصار هاجساً يسبب صداعاً دائماً في راس الدولة والمصدرين، إذ بلغت نسبة الشحنات المرفوضة (29.4%). وتمثلت أسباب رفض الشحنات لمخالفتها اشتراطات كفاءة التحصين ضد مرض حمى الوادي المتصدع، الشيء الذي دفع الحكومة لتشكيل لجنة تحقيق حول إعادة الشحنات، بالإضافة إلى صادرات لحوم حيّة من بلدان أخرى. (السوداني) تسلط اليوم الضوء حول هذا الملف المهم؛ توضيحا للحقائق، ووضع النقاط على الحروف.   توضيحات من السلطات السعودية   وتوجهت صحيفة (السوداني) في تحقيق استقصائي نحو السلطات السعودية لمعرفة اسباب ارجاع شحنات المواشي، ووضعت الملف كاملاً امام؛ وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للثروة الحيوانية السعودية د. حمد بن عبد العزيز البطشان. الذي وافق مشكوراً بإيضاح الحقائق بكل شفافية. د. البطشان أكد على ان السودان يعتبر من أهم الدول المصدرة للمواشي الحية إلى السعودية، حيث يتم استيراد ما لا يقل عن 3 مليون رأس سنوياً. ورجع د. البطشان…

    أكمل القراءة »
  • كشف المستور .. حرب الاقتصاد !!

    ▪︎ خبير مصرفي: نعم هنالك نقود مُزوَّرة بنفس مواصفات الاصلية ▪︎ حزب البعث: السياسة الاقتصادية كانت خاطئة ▪︎ عضو بتجمّع الاتحاديين: الإجراءات الأخيرة كفيلة بتصحيح الأوضاع ▪︎ الحرب المُوجّهة ضد الحكومة الانتقالية لها قُداسة عند الإسلاميين ▪︎ خبير اقتصادي يُطالب بتنفيذ تسويات مالية مع رجال أعمال النظام السابق ▪︎ فيصل محمد صالح: هنالك حرب مُعلنة ضد الثورة السودانية ▪︎ (ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فُرجت)، هل يحق لنا ترديد بيت الشعر هذا أم نردد مع المتشائمين فلما استحكمت حلقاتها (ضاقت تاني) ▪︎ يا ترى هل يمكن للسودان وحكومته الانتقالية تجاوز هذه المحنة الاقتصادية والخروج من عنق الزجاجة بعد أن وصل الانهيار قمته والغلاء اوجه نتيجة حرب شرسة منظمة تقودها جهات لها علاقة بالنظام المخلوع. ▪︎ ما هو الحل لانتشال البلاد من الهوة العميقة، وما هي أسباب الارتفاع المخيف في الدولار، وهل فعلاً هنالك عملة مزيفة يتم تداولها داخل البلاد طبق الأصل من النقود السودانية ويصعب اكتشافها، وما هي الإجراءات التي تعيد الأوضاع إلى نصابها وهل صحيح أن…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى