أعمدة الرأي

  • محمد بن زايد .. قائد “الخمسين عاماً” المقبلة

    بقلم :الدكتور عبدالقادر سنكري / مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة سنكري للأزياء والإستثمار تسير الإمارات بخطى ثابتة نحو مئويتها الأولى بإرث ضخم وعريق تؤكده الأرقام المذهلة التي أحرزتها الدولة، فقد اختتمت يوبيلها الذهبي الأول واستهلت الخمسين عاماً المقبلة بإنجازات أثبتت أن عامل الزمن يتحطم على صخرة الإرادة، فقد تصدرت الإمارات دول العالم بإحرازها المركز الأول في 152 مؤشراً تنموياً واقتصادياً. واليوم تتعالى التطلعات ويرتفع سقف الطموحات مع تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد “حفظه الله” مقاليد الحكم في دولة الإمارات، بخمسين عاماً مقبلة لا تقل في أهميتها عن الخمسين عاماً المنصرمة، بل وتتخطاها بحجم الإنجاز والعمل. وأكثر ما يدعم هذا التفاؤل اللامحدود بالمستقبل هو الثقة المتجذرة والمتبادلة بين شعب الإمارات وقيادته. فهي الدولة الأولى في العالم على صعيد ثقة الشعب بحكومته، والأولى على مستوى العالم في استقطاب المواهب، واقتصاد الإمارات الاقتصاد الأكثر استقطاباً للاستثمارات الخارجية إقليمياً، فضلاً عن أن التصنيف السيادي لدولة الإمارات هو الأعلى في المنطقة، وهي من الأعلى عالمياً في مؤشر البنك الدولي…

    أكمل القراءة »
  • إحتفائية تخطف الابصار في وداع المستشار عبدالله الغامدي.. بقلم : على يوسف تبيدي

    كان وداع المستشار الاعلامي لسفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم محمد عبدالله الغامدي تمثل لوحة جميلة وجذابة خطفت الابصار والالباب حيث عكس مضامين الفكرة الناضجة والابداع التنظيمي والوفاء الاخلاقي فقد احتشد منزل سفير خادم الحرمين الشريفين على بن حسن جعفر بأطياف المجتمع المختلفة من سياسيين وعلماء واعلاميين ومسرحيين ورجال طرق صوفية فضلاً الرموز السودانية التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع المملكة العربية السعودية. كانت صورة الاحتفائية شريطا يدق في خلجات النفوس ويتوغل في العقل والمنطق كان الوداع الحار يلبس ثوب القداسة والتبجيل للمحتفي به المكرم الغامدي الذي لعب دورا متعاظما في خدمة بلاده في مجال الإعلام خلال الفترة التي قضاها بالسودان ويشهد له الكثيرين بالنجاح الباهر والقدرة المهنية والانفتاح الواسع والادراك العميق لخصوصية العلاقة بين الخرطوم والرياض لذلك كان وداعه ملحمة متوهجة ورسالة قوية تدق طبولها في المتصاعد. كانت كلمات المحتفي به قدر الاحتفائية مشيدا بالشعب السوداني. وأكد على متانة العلاقة بين السعودية والسودان بيد انه وجد التصفيق الحار عندما تناول رائعة الحردلو “يابلدي ياحبوب وياابوجلابية توب”. لقد…

    أكمل القراءة »
  • همس الحروف – أدركوا التعليم العالي قبل فوات الأوان – الباقر عبد القيوم علي

    ليس هنالك غرابة أن يهلكَ الجاهل نفسه ومن حوله بما أصابه من جهل ، و لكن من الغريب جداً أن تتسبب زيادة المعرفة في إهلاك اهل العلم و من معهم من عموم الناس ، و يتم ذلك بآرائهم التي تكون في أغلب الأحيان مرتجلة و غير مدروسة العواقب ، فإذن ما هي فائدة الشهادات التي يحملها هؤلاء إذا لم يرفع عنهم العلم الكوارث التي تأتي كخلفية لآرائهم ، بحيث تجعلهم يعرفون متى يتحدثون و متى يصمتون و كيف تبنى الأوطان بهذه العلوم المكتسبة يحكى أن حكماً بالإعدام صدر على مجموعة من الناس ، و من ضمنهم كان هنالك رجل دين و محامياً ، وفيزيائياً ، و في يوم التنفيذ سألوا رجل الدين وقالوا له : هل من كلمة أخيرة تقولها قبل التنفيذ ، فبعد أن نطق بالشهادتين قال لهم أن الله سينقذني لأنه يعلم بأنني مظلوم و حينما تم إفلات حبل المشنقة توقف الحبل قبل سنتيمترات قليلة من رقبته و لم يقبض الحبل على أنفاسه ،…

    أكمل القراءة »
  • فى الواقع – رسالة اعتزار للسفير السعودى – طبت خيرا وجمال !

    بقلم :ـ بدرالدين عبدالمعروف الماحى فى منتصف الاسبوع الماضى نشرت احد الصحف السودانية وعلى صدر صفحتها الاولى خبرا مفادة  بأن حكومة المملكة العربية السودية اوقفت صادر الهدى من السودان وفى نفس اليوم نفى السيد مدير عام الحاجز وصحة اللحوم بالوزارة د.على ادم مانسب اليه من الخبر بل اكد ان وزارته ظلت طيلة السنوات الاخيرة تسعى الى تطوير وتاهيل البنية التحتية وحل كل القضايا التى واجهت القطاع عبلى كافة المستويات الفنية والادارية والسياسية والاقتصادية وصولا الى تحقيق مكاسب فى هذا الصدد بل اكدت ان هناك نمو واضح فى عمليات الصادر فى الفترة من اول مايو الى 18 مايو وصلت الى 85% وقد تزيد واكد ان علاقتة الوزارة جيدة والسوق السعودى من اميز الاسواق العربية وهناك تنسيق تام بين البلدين !! اذا ليست هناك اى مشاكل او مخاوف او حتى تكهنات لهذا المستقبل الاقتصادى الهام  وبالتالى لا ارى ان هناك اى حوجة لتغريدات غير مناسبة تضر فى هذه العلاقة وتسى ظنا وبهان لرجل فى قامه سعادة السفير( على…

    أكمل القراءة »
  • بينما يمضي الوقت – أمل ابوالقاسم – من أيقظ الفتنة بعد ثلاثة اشهر؟ وما رأى الخارجية؟

    علامات استفهام عدة تقف شاهقة مستفسرة عن اللغط الذي تديره جهات عدة حتى اختلط علينا متبني الفتنة وموقظها بعد سبات ثلاثة أشهر بلا أدنى مسوغ أو محرض من شأنه إثارة موضوع لم يجد حظه من التداول حينها كما وجده الآن. واعني بهذه التقدمة نبش خبر مرت عليه قرابة الثلاثة أشهر منذ مطلع مارس عند زيارة وفد من رجال الأعمال تكون المستشار الدكتور أحمد عبدالرحمن مؤسس ورئيس مجلس إدارة وقف زمزم بتركيا و إبراهيم أحمد عبدالرحمن صاحب ورئيس شركة عاديات البحرين بدولة البحرين. قلت رجال أعمال بعيدا عن صفات عملهم ووظائفهم عمدا وسأوضح لاحقا. فقد أتى الوفد بعد مخاطبات بين كافة الجهات، القنصلية السودانية بجدة مع الخارجية من جهة، والباشري والقنصلية من جهة، والباشري ووزارة الأوقاف من جهة أخرى وبعد الموافقة واكتمال كافة الترتيبات حضر الوفد إلى السودان يومي ٨ _ ٩ والتقى عدد من المسؤولين على هامش الزيارة المعنية في الأساس بدعم وتأهيل الأوقاف بالسودان وتشييد وصيانة دور العبادة بحسب تشاور مسبق بين وزير الأوقاف الدكتور…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى