أعمدة الرأي

  • عاصم

    أجراس فجاج الأرض – عاصم البلال الطيب – حتى إشعار آخر – من وراء صناعة تحريض حميدتى؟

    حميدتى،شقى الحال يقع فى حفر الإنتقال وتضارب المصالح والتصريحات،وما اكثر الوقوع والواقعين من سياسيين وحتى إعلاميين فى حبائل المتسقطين الهفوات والعاملين على خلق كبوات الأزمات ليخلو لهم وجه كل شئ، حميدتى منذ إطلالته المثيرة، تنتج عنه وحوله القصص والحكايات والروايات، و نتفق او نختلف عليها أو شخصيته وأحقيتها الآنية فمواقفه معلنةو صريحة ولايتمترس فى خندق ولايكف عن إطلاق التحذيرات للسودانيين إما ذاك الإتفاق فالخلاص أو هذا الخلاف فالهلاك،موقفه الآن من الإتفاق الإطارى واضح وقد انهاه برعاية التوقيع عليه مع التعزيز باطلاق تصريحات هنا وهناك تصنفه بعرابه الأول، يصادم ولايهادن ويتفاعل مع ما يثار حوله وينسج ويطلق التصريحات تريندات، ومن يكتب له فمأجور مأفون ومن عليه فمخلب لقط غيره،هى تصنيفات المرحلة والكل لنفسه يمنح صك شرافة وقدسية بينما غيره ربائب خساسة ونزالة، ومذ صعد حميدتى مثيرا للجدل فى منصات السياسة، لم يغفل ويغمض له جفن متحدثا عن ضرورة التوافق لئلا مخاطر تحيط تحيل العمائر لقمائم و كما يحذر من صعوبة التحاكم لدى قوة واحدة، يخطب ود الجميع،…

    أكمل القراءة »
  • سهير عبدالرحيم تكتب - اضبط الإطاري بـ800 ألف دولار

    سهير عبدالرحيم تكتب – اضبط الإطاري بـ800 ألف دولار

    ما لا تتوقعه عزيزي المواطن أن بيع الوطن و التفاوض حول سعره لم يعد وقفاً على بيع الموانئ و الفشقة و المواقف و إنما تعداه إلى بيع ( الورش ) ….!!! الورش الواحدة دي …!! هل تعلم عزيزي المواطن أن ثمن ورشة التمكين و ورشة السلام و الثلاث ورش المتبقية هو مبلغ 800 ألف دولار قبضتها قيادات عليا في الحرية و التغيير المركزي عداً ونقداً من يونيتامس . وهل تعلم أنهم الآن يسابقون الرياح لإقامة ورشة السلام المعلن عنها في 31 يناير لأنهم يرون أن تأجيل هذه الورش سيضر بالاتفاق الإطاري في ظل قيام ورشة القاهرة . لك الله يا وطني قيادات يعول عليها لإنقاذ البلاد و العبور إلى التنمية والاستقرار تقبض ثمن مخرجات ورش متفق عليها قبل قيامها . مبلغ يونيتامس يوزع منه على بعض الحضور ، يعني يا جماعه الناس المشت الورش دي وما قبضت تمشي تفتش نصيبها وين في ال 800 ألف دولار ( الناموا بيها الجماعه براهم ) ..!! 800 ألف دولار…

    أكمل القراءة »
  • انواء - رمضان محجوب - المتسول الأخرس!!

    انواء – رمضان محجوب – المتسول الأخرس!!

    مما راق لي من “عبر” تتناقلها مواقع التراسل الاجتماعي تلك القصة العبرة التي ينبغي ان يقراها كل مواطن يحب مواطن حتى يعيد الكرة فيمن حوله من غرباء ممن لت يلقي لهم احد بالا… تقول القصة انه وأثناء الحرب الأهلية (1975-1990) كان يتنقل في بعض شوارع بيروت رجل متسول، رث الثياب، كريه الرائحة، وسخ الوجه واليدين حافي القدمين، أشعث شعر الرأس واللحية، وهو فوق ذلك أبكم (أخرس)، لم يكن يملك ذلك (المتسول الأخرس) سوى معطف طويل أسود بائس ممزق قذر يلبسه صيفاً شتاءا. وكان بعض أهل بيروت الطيبين يتصدقون على ذلك ( المتسول الأخرس ) ويلاطفونه، كان عفيف النفس إلى حدّ كبير، فإن تصدّق عليه أحدهم برغيف خبز قبل منه، وإن تصدق عليه بربطة خبز (عشرة أرغفة) لم يقبل، وإن أعطاه أحدهم كأس شاي قبل منه، وإن أعطاه مالاً لم يقبل، وإن أعطاه أحدهم سيكارة قبل منه، وإن أعطاه علبة (20 سيكارة) لم يقبل ؛كان دائم البسمة، مشرق الوجه، مؤدباً لطيفاً مع الصغير والكبير. لم يكن له…

    أكمل القراءة »
  • بينما يمضي الوقت - (ليلة في حب مصر والسودان) - أمل أبوالقاسم

    بينما يمضي الوقت – (ليلة في حب مصر والسودان) – أمل أبوالقاسم

    حقا وبلا رتوش أو مجاملة كانت ليلة ليلاء تلك التي احتضنها فندق (السفير ) بوسط القاهرة والسودان يحتفل بعيد استقلاله المجيد السابع والستون في داره الثانية وأمسية (ليلة في حب مصر والسودان) تجسد المعنى الحقيقي لائتلاف وانصهار الشعبين عبر ممثلين من كافة المستويات والالوان وتلاقح الروح والجسد والافكار كان في اسمى معانيه. فتلكم الأمسية التي نظمها (مركز جمال عنقرة للخدمات الصحفية) ورعتها شركة (صن أير) هذا الطائر الميمون الذي أضاف لشركات الطيران السودانية الخاصة رقما ليس بالهين وهو يعود للتحليق بقوة متحديا صعابا جمة ومتاريس سابقة وربما لاحقة. قلت ان تلاقحا بين الشعبين بل شعب السودان على حدا والقادمون الجدد لحضور الفعالية من السودان وقد اختيروا على طريقة ( من كل بستان زهرة) يلتقون نظرائهم من السودانيين ممن فرقتهم سبل العيش فاختاروا ام دنيا مأوى وكم كان اللقاء حميم والود عميق، وهو ذات التلاحق الذي حدث بين طرفي السودان والأشقاء فى مصر بذات درجات الحب والانصهار. ليالي التعبير عن المحبة ابتدرت في السودان وتجلت عند وداع…

    أكمل القراءة »
  • انواء - رمضان محجوب - الآيس.. "مخدر الشيطان"

    انواء – رمضان محجوب – الآيس.. “مخدر الشيطان”

    اخيرا انتبهت الدولة الي الخطر الحقيفي الذي يواجه السودان في ثروته المستقبلية “الشباب” الذين اضحوا ضحية تنتشاهم سهام الدمار والتدمير من كل صوب.. اخطر هذه السهام واسرعها فتكا بشبابنا هي تلك السهام “المخدرة” والتي صوبت من جهات عدة علي شبابنا بعناية فائقة واحداثيات وضعت بخبث ودهاء لتصيب وطننا في فلذات كبده وحتي لاتقوم له قائمة. من تلك السهام المخدرة ” الآيس” او مخدر الشيطان كما يحلو للشباب تسميته .؛ فالآيس أو كريستال ميث أو الشابو كلها مرادفات لمخدر الشيطان، المصنف عالميا من المخدرات ذات التأثير القوي، هذ الايس يكون مسحوقا أو بلورات كريستالية، ويتناوله متعاطوه عن طريق الاستنشاق أو التدخين أو حقنه عبر الوريد. يقول المتعاطون لن ان سعر الجرام الواحد من هذا المخدر الشيطاني يبدأ من 20 الف واحيانا يصل إلى 30 ألف جنيه سوداني، . ويكفي هذا الجرام من مخدر الآيس لثلاث جُرعات ويتم استهلاكه في أقل من أسبوع. ويقول خبراء ان ” تسع” جرعات فقط من هذا المخدر الشيطاني تكفي لتصل بمنتاولها لذورة…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى