اخبار السودان

شباب محلية كسلا في خط المواجهة «نحن بالروح للسودان فداء»

كسلا : تقرير

انتصار تقلاوي

اعتقد الكثيرون ان الحرب التي تشهدها البلاد بين القوات المسلحة ومتمردي مليشيا الدعم السريع منذ حوالي 100 يوم ستكون الضرب القاصمة لوحدة البلاد وتشتتها نظرا للانقسامات الكبيرة التي هزت وحدة البلاد وكادت ان تسوقهه الي الانزلاق الذي لايحمد عقباه الا ان واقع الحال جاء بعكس توقعات الشامتين الحاقدين الاملين الحالمين بان يمتطوا رقاب الناس وان هلك الجميع. فالحرب رقم قساوتها ومد سياط تاثيرها ولهبيها الحارق الذي اكتوي به جميع السودانيين داخل البلاد او خارجها بصورة مباشرة وغير مباشرة وزد علي ذلك تاثر اوضاع معظم دول الجوار المحيطة بالسودان والذي يمثل لها القلب النابض بحيث تطابقت المفاهيم وصورة التشابه مع القول الثابت حديثا صحيحا من اقول الرسول صل الله عليه(الا ان في الجسد مضغة ،اذا صلحت صلح سائر الجسد ، واذا فسدت فسد سائر الجسد) فالسودان ليس اعتباطا ولكن بحق القول وحقيقته يمثل القلب النابض لجواره من الدول وافريقيا باثرها وعليه فان استقرار الاوضاع في السودان يعني استقرار تلك الدول.

فالتداعي والتلاحم الذي شهدته معظم ولايات البلاد لتاكيد وقفتها ونصرتها للقوات المسلحة والذي بداء بتسيير قوافل الاسناد اثبت للعالم اجمع مدي التفاف المواطن خلف قواته المسلحة والذي لم يتواني مرة اخري بان يلبي نداء القائد العام حالة اعلانه للتعبئة العامة والاستنفار وحمل السلاح دفاعا عن الارض والعرض، وحينها كانت صور التلاحم تزين روح كل وطني غيور علي ارضه وعرضة مدافعا عن عزة بلاده وكرامتها. ومثلت هذه المواقف صورة اخري مدللة علي مدي سودانية السودانيين الوطنيين وان صدحت اصوات المرجفين المخذلين المتخاذلين فلا مكان لها بين الناس. محلية كسلا بعد اعلان نفرتها العامة للتعبئة وتقدمها علي المحليات ها هي تعيد المشهد من باب الشباب القلب النابض حاضر الامة ومستقبلها عبر مراكزها الشبابية من منطلق قوله صل الله عليه وسلم(نصرني الشباب حين خذلني الشيوخ) اللقاء التعبوي لنفرة المراكز الشبابية لمحلية كسلا الذي استضافته قاعة المحلية بتشريف المدير التنفيذي للمحلية عبد الناصر سيف الدين رعي النفرة والذي جمع صوت شباب يمثلون (6) مراكز من محلية كسلا بضفتيها الشرقية والغربية والتي تمثلت في مركز شباب مستورة ـ مركز شباب مربع(8) ـ مركز شباب بانت اضافة الي حضور ممثلين لمنظمة عطاء بلا حدود واكاديمية علوم الطيران والادارة العامة للشباب والرياضة ممثل في مديرها المهندس ادم جرنوس وقيادات الادارة وممثلي المراة في القطاع الشبابي. كلمات الخطابة كلها انصبت حول تاييد وتاكيد الوقفة خلف القوات المسلحة و( نحن بالروح للسودان فداء) هي القاسم المشترك بين الجميع وان كانت لكل واحدا منهم طريقته في التعبير لتوصيل الرسالة.

المدير التنفيذي للمحلية عبد الناصر سيف الدين ابراهيم رحب كافة الحاضرين سواء علي مستوي اللجنة العليا للاستنفار او اللجنة الفرعية. وامتدح الروح العالية للشباب وتدافعهم واعلان جاهزيتهم للدفاع عن البلاد ومكتسباتها. ونوه بالتركيز علي مسالة اعلاء الحس الامني لمراقبة أي نشاط قد يكون معاديا علي مستوي الاحياء وكافة المناطق بمافيها التدقيق علي الافراد الوافدين لعدم اتخاذ الاطراف المعادية زريعة وتواجدهمم بالولاية الامر الذي يتيح للسلطات الامنية التحرك بسرعة لتفادي أي نشاط هدام. وطالب عبد الناصر بالاسراع في اعداد الشباب المستنفرين وتجهيزهم فضلا عن تغيير الادوار النمطية التقليدية المتعلقة بالانشطة في المراكز باقامة ندوات للتعريف بالواقع الحالي.

مدير الادارة العامة للشباب والرياضة ادم جرنوس اعلن الجاهزية عبر المراكز الشبابية وتدرين الشباب ومراجعة الذين سبق وان تم تدريبهم مسبقا. وقال ان الاحداث فرضت علي ان يكون هنالك شبابا متحدا من اجل الوطن. وعبر عن تقديره لمحلية كسلا عبر اللجنة العليا للاستنفار كاول محلية لاستنفار الشباب واقامة لقاء خاص معهم.

وفي حوارات جانبية علي هامش لقاء الشباب والنفرة تحدثت ممثلة المراة في القطاع الشباب وومثلين لمركز شباب مستورة حميد دهب ومركز شباب مربع(8) اونور الامين وممثل مركز شباب بانت ومنظمة عطاء بلا حدود والنقيب معاش محجوب اوشيك ممثلا لمفوضية تسجيل هيئات الشباب معلنين جاهزيتهم للدفاع عن الوطن واستنفار الشاب عبر المراكز والاهتمام بقضاياهم وضرورة الوقوف خلف القوات المسلحة ولاعزاء للخائنين


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى