اخبار السودان

لقمان.. لاتوجد مؤسسة اعلامية سودانية لديها معايير تحريرية

الخرطوم – نبض السودان

قال الاستاذ لقمان احمد رئيس الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون السابق ان مرحلة الانتقال هي مرحلة للبناء الوطني وتوضع فيها لبنات للعمل الديمقراطي موضحا ان الاعلام كان ينبقي ان يقوم بمهمة مزدوجة في هذه الظروف التي يمر بالسودان اولها ان يكون واحدا من اهم ادوات الانتقال ويخدم قضاياه ويحقق شعارات الثورة والثاني يكون خاضع للتحول نفسه.

واشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن الاعلام السوداني مظلوم وعليل منذ تاريخه وقال انه مذهول بعد ان عاد للسودان الذي غادره في العام 93 مبينا ان العام 1993 كان الوضع افضل من الان ولم يحدث اي تحول ايجابي في النواحي الفنية والهندسية والمحتوى.

وقال لقمان لاتوجد مؤسسة اعلامية سودانية لديها معايير تحريرية وهذه علل جوهرية وبنيوية مشيرا الى أن الاعلام السوداني يعاني من علة حقيقية وخطيرة وهي ملكية الحكومة وسيطرة الانظمة على أجهزة الإعلام موضحا انه عمل على انهاء سيطرة الحكومة على الاجهزة الاعلامية والهيئة على وجه الخصوص وقال هذا ايماني وكنت اضغط على وزارة الثقافة والاعلام من اجل تشريع قوانين تحقق استقلالية الاجهزة الاعلامية وتم تكوين لجنة برئاسة الاستاذ محجوب محمد صالح وقامت بعقد ورش وندوات لكن انقلاب 25 اكتوبر قطع الطريق ولو لم يقع الانقلاب لاجيزت تلك القوانين ولأصبحت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مستقلة بعيدة عن سيطرة الحكومة وتلعب بدورها بحرية ومهنية.

وقال انا دعوت لإنهاء دور وزارة الثقافة والإعلام ولاداعي لوجودها لتسيطر على الاجهزة الاعلامية وتحولها لاجهزة دعائية لكل حكومة تاتي وهذا امر مخجل مطالبا الموسسات الحكومية بإنشاء مكاتب اتصال لتمليك الاعلاميين المعلومات وتنسق عملية تدفقها لان الصحفيون غذاءهم المعلومات موضحا ان عماد الاعلام في عالم اليوم هو المال واي موسسة اعلامية لاتملك المال تتحول الى عابث وهذا مايحدث في السودان حاليا وقال لقمان انه امضى سنة و7 شهو مدير للهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون وكانت بالنسبة له مرحلة صراع بين القيم والمهنية التي يؤمن بها والواقع الذي يديره واضاف كلما ظلت هذه الهيئة مملوكة للحكومة ااي كان نوعها فانها لن تسلم من التأثير واستخدامها حسب برامج واهواء الحكومة التي تسيطر على الدولة مطالبا بضرورة ان ترفع الحكومات يدها عن الاعلام مشيرا الى انه وجد مقاطعة كبيرة للشعب السوداني لتلفزيون السودان واستطعنا في 3 اشهر ان نعيد الثقة بين جمهور المشاهدين والهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون وارتفعت نسب المشاهدة بشكل كبير بعد صناعة محتوى يلبي تطلعات الشعب والثورة وتم مخاطبة علل فنية وهندسية موضحا ان المؤسف الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون مازالت تعمل بنظام sd وليس HD وكل السريفرات أصغر من ان تستجيب لكل المواد التي تذهب لغرف البث والهيئة طوال تاريخها لم تعتمد لها ميزانية انتاج رغم هذا التاريخ الطويل وهذا امر مخجل .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى