اخبار السودان

البرهان يسحب وساطته بين الكتلة الديمقراطية ومركزي الحرية والتغيير

رصد – نبض السودان

قالت مصادر متطابقة لـ “سودان تربيون” الاثنين، إن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان قرر التخلي عن الوساطة التي كان يقودها لتقريب الشقة بين الحرية والتغيير والكتلة الديمقراطية.

ويجئ قرار البرهان بعد فشله في جمع الطرفين على مائدة واحدة رغم عدة محاولات بذلها خلال الاسابيع الماضية، حيث يرفض ائتلاف الحرية والتغيير الاعتراف بالكتلة الديمقراطية ويقول إنها مصنوعة.

وعمق الاتفاق الاطاري خلافات التيارين حيث امتنعت الكتلة عن الانضمام للاتفاق برغم تأييد قادة الجيش وتوقيعهم عليه.

وتضم الكتلة حركتي تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي والعدل والمساواة بزعامة جبريل إبراهيم علاوة على الحزب الاتحادي الأصل قيادة جعفر الميرغني بجانب المجلس الأعلى لنظارات البجا ممثلا عبر الناظر محمد الأمين ترك وآخرين.

وبحسب المصادر فإن البرهان أبلغ ممثلي الكتلة الديمقراطية ليل الاثنين “سحب الوساطة بين الكتلتين”.

وأضافت ” الحرية والتغيير متمسكة بضم أفراد من الكتلة للعملية السياسية دون البقية”.

وحضر الاجتماع مع البرهان حاكم إقليم دارفور مني اركو مناوي ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، حيث كان ذات الاجتماع مقررا الأحد لكنه أرجأ بطلب من الكتلة إلى اليوم الاثنين.

ويقول ائتلاف الحرية والتغيير الذي وقع اتفاق إطار مع قادة الجيش الشهر الماضي انه يحاول ضم مناوي وجبريل للعملية السياسية باعتبارهما من القوى الموقعة على اتفاق السلام ، وأن بقية الأطراف لا مكان لها في هذه المرحلة من العملية السياسية.

وكان البرهان طلب في وقت سابق من الطرفين تسمية ثلاث ممثلين لكل طرف للتشاور حول الأجندة التي يمكن أن تجسر هوة الخلافات بين الطرفين لكن ائتلاف الحرية والتغيير تجاهل تسمية ممثليه.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى