أعمدة الرأي

لماذا يرفضون المساعي المصرية

لا أجد سبباً واحداً لرفض قِوى الحُرية والتّغيير “المجلس المركزي” للمساعي المصرية الرامية لجمع الفُرقاء السُّودانيين – ولا أقول المُبادرة – في وقتٍ بلغ فيه الانقسام مداهُ، ولم يعد في نفق المَأزق الوطني أية نقطة ضوء.

البلاد بَاتَت عرضةً لتشرذم وفوضى لا تبقي ولا تذر، مع ارتفاع وتيرة الاحتقان السِّياسي، وظهور تباعد مُخيف في المواقف بسبب (الاتفاق الإطاري) الذي تتّسع دائرة رفضه من الجميع إلا (قحت)!!

لا أكاد أجد تفسيراً لرفض قِوى الحُرية والتّغيير “المجلس المركزي” وتخندقها خلف الاتفاق الإطاري المدعوم من الغرب، إلا السعي لاحتكار السُّلطة وإقصاء الآخرين، باعتبار أن المساعي المصرية تهدف في الأساس لتوسيع دائرة الحوار حول ذات الاتفاق، ووضع الجميع على منصّة توافق يفتح آفاقاً جديدة للبلاد، ويُخرجها من دوامة البحث عن حلول لأزمتها المستفحلة.

بَاتَ معلوماً أنّ جُل القِوى السياسية والمدنية والاجتماعية الحيّة بما فيها حركات الكفاح المسلح والتيار الإسلامي ولجان المقاومة والحزب الشيوعي، ترفض الاتفاق الإطاري، وستتحوّل تلقائياً لمُعارضة أية حكومة قادمة تعيد إنتاج الفشل وتدخلنا مرةً أخرى في دوامة الفوضى وعدم الاستقرار!!

الغريب في الأمر أنّ مصر التي كانت من أول المُرحِّبين بالاتفاق الإطاري لم تطرح مُبادرة مُنفصلة، ولم تسع لتصميم مشروع مُغاير يستبدل الشخوص والواجهات والمبادئ المتوافق عليها، حتى تجد مساعيها كل هذا الرفض من قِبل قِوى الحُرية والتّغيير “المجلس المركزي”، والتي أتعجّب لموقفها غير الموضوعي من جُهُود تهدف بالأساس لإنجاح الاتفاق الإطاري عبر إيجاد ضمانات تكفل الاستقرار الكافي للحكومة الانتقالية القادمة.

بصراحة، لم أجد في المساعي المصرية ومقترح ورشة العمل التي دعت لها القاهرة ما يُمكن رفضه، إذ أنّ موقف مصر المُعلن والواضح يتمثل في دعوة الأطراف السودانية كافة لدعم الاتفاق الإطاري والعملية السياسية عبر استضافة حوار (سوداني – سوداني) يهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السُّودانيين، بالقدر الذي يُحقِّق الاستقرار للحكومة الانتقالية القادمة.

بربكم ما هو العيب في ما طرحته وحملته المساعي المصرية، حتى تُواجه بـ(جزاء سنمار) ولأسباب غير مُبرّرة أصلاً، قمينٌ بمصر أن تدفع بجُهود لإصلاح الشأن السوداني؟ فهي أولى من غيرها، لأنها بصراحة أصبحت المُتضرِّر الأول من حالة (اللا استقرار) ببلادنا، والتي أحدثت تأثيرات بائنة وملحوظة على الداخل المصري.

تستحق القاهرة أن تجد مساعيها كلّ تقديرٍ من الواجهات السياسية والمدنية كافة، لأنها لم تبخل على شعبنا بكل ما يُمكن أن يُحقِّق له الحياة الكريمة داخل أراضيها، أكثر من سبعة ملايين سوداني يستقرون في مصر الآن، ويتقاسمون مع أشقائهم هُناك الأوكسجين والخُبز والمياه والدواء والتعليم وإحساس الإخاء المشترك والمُتجذِّر بين أبناء النيل، هذا غير الآلاف الذين يزورونها يومياً ليشهدوا منافع لهم عبر البر والجو.

ما يحدث في التعامل مع مساعي القاهرة للأسف لا يحمل أي تقدير لما تبذله من جُهُود مُخلصة لتسهيل حياة السُّودانيين، ومدِّهم بما يلزم من مُعينات الاستقرار داخل الأراضي المصرية.
ستظل مصر هي القريبة للداخل السوداني، لأنها تستشعر آلامه وتعرف أوجاعه، وتتأثّر سلباً وإيجاباً بما يدور فيه، وهي الأقرب لبلادنا وجدانياً وجُغرافياً وسياسياً، وفوق هذا وذاك فهي صاحبة مصلحة حقيقيّة في ترتيب المشهد السوداني بما يفضي إلى تحقيق أمن واستقرار بلادنا وفقاً لمساع نبيلة لا تستبطن أجندة خبيثة أو نوايا سيئة، وإنما تُعبِّر في مُجملها عن رغبات السودانيين أنفسهم ومواقفهم المُعلنة تجاه التطورات والحلول المطروحة للتعامل مع أزماتهم الدّاخليّة.
على السودانيين، بتياراتهم المختلفة، وأخص بالنداء (قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي) أن يغتنموا فرصة وجود مصر على خط الأزمة السودانية، وأن لا يهزموا مساعيها بالظنون السيئة، لأنّ جُهُودها تأتي دائماً مُستصحبةً لكيمياء الداخل السوداني ورغباته ومطالبه وتطلُّعاته للتوافق الذي من شأنه تحقيق الأمن والسلام والاستقرار ببلادنا.. نصيحتي للجميع حافظوا على وجود مصر، فهي الحليف الدائم والشقيق المُؤتمن على علاقة تباركها أقدار الجُغرافيا وتُعزِّزها حيثيات التاريخ.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى