شؤون دولية

تفاصيل 12 ساعة تفتيش لمنزل بايدن.. مشاركة إف بي آي في غياب رئيس أمريكا

رصد – نبض السودان

شهد منزل الرئيس الأمريكي جو بايدن الخاص في «ويلمنجتون» بولاية «ديلاوير» لأصعب 12 ساعة أثناء قيام عناصر من وزارة العدل الأمريكية بتفتيش المنشأة تفتيشا كاملا للبحث عن وثائق سرية، في إطار تحقيق الوزارة في حيازة الرئيس لمواد سرية.

 

وقال بوب باور، محامي بايدن ، إن مسؤولي وزارة العدل الأمريكية فتشوا، أمس الأول الجمعة، منزل الرئيس الأمريكي الخاص في «ويلمنجتون» بولاية «ديلاوير»، مشيرا في بيان، إلى العثورعلى 6 وثائق سرية أخرى عليها علامات تصنيف.

وأوضح باور، أن بعضها الوثائق تعود إلى خدمة الرئيس في «مجلس الشيوخ»، وبعضها كان من فترة ولايته كنائب للرئيس الأسبق باراك أوباما «2009-2017»،  مشيرا إلى أن وزارة العدل الامريكية أخذت ملاحظات مكتوبة بخط اليد من سنوات نائب الرئيس لمزيد من المراجعة، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وأوضح باور، أن عملية تفتيش منزل الرئيس بايدن، استمرت أكثر من 12 ساعة وغطت جميع المباني، مضيفا إن عملية التفتيش جرت بحضور محامو الرئيس وممثلون عن البيت الأبيض، وفقا لما ذكرته شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية.

وفي وقت سابق، أشارت الرئاسة الأمريكية «البيت الأبيض»، إلى اكتشاف محامي بايدن عددًا صغيرًا من السجلات السرية في خزانة مقفلة أثناء إخلاء مكتبهم في مركز «بن بايدن للدبلوماسية والمشاركة العالمية» في العاصمة «واشنطن» في 2 نوفمبر الماضي، إحدى الوثائق تم تصنيفها على أنها معلومات «سرية للغاية – حساسة»، أعلى مستوى من التصنيف.

وأضاف باور، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجاز لموظفي وزارة العدل الأمريكية الدخول لمنزله والسماح لهم بتفتيش المبنى، وأشار المحامي، إلى أن بايدن وجيل زوجته لم يكونا موجودين أثناء التفتيش، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

من جانبه، قال المستشار الخاص للرئيس ريتشارد ساوبر في بيان، إن بايدن، ملتزم بالتعامل مع الموضوع بمسؤولية لأنه يأخذ الأمر على محمل الجد،  مضيفا في بيان، أن رئيس الإدارة الأمريكية وفريقه يعملون بسرعة لضمان حصول وزارة العدل والمستشار الخاص على ما يحتاجون إليه لإجراء مراجعة شاملة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى