اخبار السودان

إيقاف متورطين في أحداث (بليل) الدامية

رصد – نبض السودان

كشف سلطات ولاية جنوب دارفور الأحد، عن القبض على مجموعات مسلحة متورطة في الهجمات الدامية التي طالت المدنيين في قرى شرق مدينة نيالا، وأعلنت أن الأحداث  خلفت نحو 11 قتيل بينهم جُندي يتبع لقوات الدعم السريع وشرطي.

وتشهد مناطق شرق نيالا عاصمة الولاية منذ منتصف الأسبوع الماضي توترات أمنية في أعقاب تعرض مجموعة من المواطنين لكمين مسلح في بلدة (أم عضال) القريبة من محلية بليل، وتطورت الأحداث الجمعة بهجمات مسلحة طالت عدد من القرى.

والسبت، فوضت حكومة الولاية الأجهزة الأمنية والعسكرية باتخاذ كافة التدابير لحسم التفلتات الأمنية، وأعلنت فرض حالة الطوارئ في الولاية وحظر تجوال بمحلية “بليل”.

وقال مدير شرطة جنوب دارفور اللواء حقوقي محمد أحمد ود الزين في تصريحات صحفية عقب اجتماع للجنة الأمن “انه تم القبض على دراجتين نقل بها عدد من المسلحين  وسيارتين بهما مسلحين أيضاً تم تحويلهم إلى قسم شرطة بليل ونعتقد جازمين بأنهم جزء من الأحداث”

وكشف أن الحصيلة الرسمية للقتلى في الأحداث بلغت نحو 11 قتيل بينهم شرطي وآخر يتبع لقوات الدعم السريع تم قتله حصباً بالحجارة بواسطة مواطنين غاضبين في طريق “نيالا ـ الفاشر”، وأوضح أن 7 قرى طالها التخريب كما تعرضت منازل المواطنين فيها للحرق والنهب.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى