اخبار السودان

لجنة المعلمين مُصرة على الإغلاق الشامل ووزير التربية يغادر الى الجزائر

رصد – نبض السودان

أعلنت لجنة المعلمين السودانيين، الجمعة، تمسكها بالإغلاق الشامل لمدارس البلاد، لثلاثة أيام (نهاية الأسبوع المقبل)، احتجاجاً على تدني الأجور.

وتأتي الخطوة في سياق حملة تصعيد تقودها اللجنة، ووصلت ذروتها الشهر الجاري، بتنفيذ عدة إضرابات، لحمل السلطات المختصة على تحسين الأجور وبيئة العمل في قطاع التعليم.

وهاجم بيان، صادر عن اللجنة، وزير التربية والتعليم المكلف، محمود سر الختم الحوري، لما وصفه بنكوصه عن أحاديث سابقة بشأن صرف منحة راتب شهرين لكافة المعلمين قبيل نهاية العام، بذريعة فهم تصريحاته بشكل خاطئ، لكون المنحة مخصصة للعاملين بالوزارة.

واتهم البيان الحوري بالعمل على تفتيت وحدة المعلمين، وإطلاق وعود الهدف منها تخديرهم وتخذيلهم لكسر الإضراب والإغلاق”.

وقال: “نؤكد على حتمية التزامنا بالإغلاق الشامل الأسبوع القادم أيام الثلاثاء، الأربعاء، الخميس، فهو الضامن -بحول الله- لتحقيق المطالب التي لا تنازل عنها حتى تتحقق، لأجل مستقبل التعليم ومستقبل أسرنا وأطفالنا”.

وتُنادي لجنة المعلمين بزيادة الإنفاق على التعليم بنسبة 20% من موازنة الدولة ودفع استحقاقات الأساتذة في البدلات وتعديل العلاوات ذات القيمة الثابتة بما يتماشي مع الوضع الاقتصادي.

والجمعة غادر وزير التربية والتعليم المكلف، محمود سرالختم الحوري الى الجزائر للمشاركة في المؤتمر الثالث للتعليم والتدريب المهني في الوطن العربي.

وكانت في استقباله بالمطار سفيرة السودان لدى الجزائر نادية محمد خير عثمان ووزير التكوين والتدريب المهني الجزائري د.ياسين مرابي.

وتنطلق اعمال المؤتمر اليوم السبت وتستمر لثلاثة ايام، لمناقشة موضوع “مواءمة التعليم والتدريب الفني والمهني مع سوق الشغل ومستقبل الاقتصاد الأخضر والرقمنة” وذلك بمشاركة اكثر من 120 مشاركا من مختلف الدول والهيئات الدولية والعربية، ويهدف المؤتمر إلى إعتماد خطة التطوير الشاملة لقطاع التعليم والتدريب الفني والمهني في الوطن العربي وتعميم وإثراء التجارب الوطنية في هذا المجال.

ويهدف المؤتمر أيضا إلى تعزيز المنظومة القانونية والبيداغوجية والهيكلية للقطاع عربيا وبلورة إطار مرجعي عربي موحد للمؤهلات لضمان جودة التدريب والتكوين بما يتماشى  مع المعايير التي يتطلبها سوق العمل عربيا ودوليا، وكذلك تطوير آليات تعزيز مساهمة القطاع في سوق العمل وتنمية الاقتصاديات الوطنية، بالإضافة إلى تعزيز جاذبية القطاع لمختلف فئات المجتمع وإيجاد السبل الناجعة للاستجابة للطلب على التكوين واستشراف مهن المستقبل.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى