شؤون دولية

بايدن يستقبل زيلينسكي

رصد – نبض السودان

استقبل الرئيس الأميركي جو بايدن عند مدخل البيت الأبيض، يوم الأربعاء، نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في أول زيارة يقوم بها الأخير للخارج منذ بدء الحرب في بلاده.

ووقف زيلينسكي إلى جانب جيل وجو بايدن مرتديا سترة عسكرية لالتقاط صور لهم. وأجرى الرئيسان محادثات ثنائية قبل أن يعقدا مؤتمرا صحافيا مشتركا.

وذكر بايدن بمضي 300 يوم من العملية العسكرية الروسية على أوكرانيا وشعبها، مؤكدا أن بلاده والحلفاء حريصون على دعم أوكرانيا للدفاع عن نفسها.

وأكد بايدن أن واشنطن ستقدم بطاريات باتريوت لكييف وستدرب القوات الأوكرانية على استخدامها، مشددا على أنه يريد سلاما عادلا لأوكرانيا.

من جهته قال زيلينسكي إنه “بفضل تحسن الوضع الأمني أنا هنا اليوم في واشنطن” ، مذكرا بأن الحرب لم تنتهي بعد وومبديا في الوقت ذاته تقديره لدعم أميركا المستمر لأوكرانيا.

وأعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيناقشان السلام في أوكرانيا وكيفية تحقيقه.

هذا وأفاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن “الولايات المتحدة ستقدم منظومات باتريوت للدفاع الجوي لأوكرانيا لأول مرة”.

وكشف بلينكن عن “تخصيص 850 مليون دولار مساعدات أمنية لأوكرانيا، ومليار دولار لتطوير الدفاعات الجوية”.

وقال بلينكن في بيان إن “رزمة المساعدة اليوم تشمل للمرة الأولى منظومة باتريوت للدفاع الجوي القادرة على إسقاط صواريخ عابرة للقارات وصواريخ باليستية قصيرة المدى وطائرات تحلق على علو يتجاوز في شكل واضح قدرة المنظومات الدفاعية التي تم تسليمها إلى الآن”، نقلا عن فرانس برس.

ويستقبل بايدن، زيلينسكي، الأربعاء، في البيت الأبيض قبل أن يلقي الأخير كلمة أمام الكونغرس، على ما أعلنت الناطقة الرئاسية الأميركية كارين جان-بيار في بيان.

ووصل زيلينسكي، الأربعاء، إلى قاعدة أندروز الجوية في الولايات المتحدة، بحسب مصادر دبلوماسية أوكرانية.

وبمناسبة أول زيارة خارجية لزيلينسكي منذ بدء الحرب الروسية على بلاده في 24 فبراير الماضي، أكدت كارين جان-بيار أن الزيارة تؤكد استمرار دعم الولايات المتحدة لكييف “طالما اقتضت الضرورة”.

من جهته، أعلن الرئيس الأوكراني زيلينسكي، في وقت مبكر، اليوم الأربعاء، أنه في طريقه إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات مع الرئيس بايدن وإلقاء كلمة بالكونغرس.

وقال زيلينسكي على حسابه بمنصة “تويتر”: “في طريقي إلى الولايات المتحدة لتعزيز قدرات أوكرانيا على الصمود والدفاع”.

وأضاف: “سأناقش والرئيس الأميركي التعاون بين أوكرانيا والولايات المتحدة. وسألقي كلمة أيضا في الكونغرس وأجري عددا من الاجتماعات الثنائية”.

وكانت وسائل إعلامية أميركية ذكرت في وقت سابق أن الرئيس بايدن ينوي الإعلان عن حزمة أسلحة جديدة لكييف تشمل لأول مرة صواريخ “باتريوت” التي أثبتت قدراتها على نطاق واسع في السنوات الأخيرة، وهي قادرة على الحد بقوة من فعالية الضربات الروسية على أوكرانيا.

كما ورد في الإعلام الأميركي أن الرئيس الأوكراني قد يلقي أيضاً خطاباً أمام الكونغرس الأميركي بعد أن أرسلت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، رسالة أمس إلى أعضاء المجلس تحضّهم فيها على المشاركة “حضورياً” في جلسة ستعقد مساء الأربعاء، من دون أن تكشف عن طبيعة هذه الجلسة، وسط استعداد الكونغرس لإقرار مشروع قانون الميزانية العامة للدولة الفيدرالية الذي يتضمّن مساعدات جديدة لأوكرانيا مقدارها 44.9 مليار دولار.

ولم يغادر زيلينسكي الأراضي الأوكرانية إلى أي دولة في الخارج، بل خصّص كل وقته لقيادة الجهد الحربي وتنسيق الأنشطة السياسية والدبلوماسية والإنسانية، إلا أنه تحادث منذ بدأت الحرب مع قادة دول كثيرة، وخاطب أعضاء برلمانات حول العالم، لكن كل هذه الحوارات كانت تتم عبر الفيديو أو الهاتف.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى