أعمدة الرأي

مأمون على فرح يكتب – احمد عدلي امام.. شكراً جزيلا

رجل عمل بجد واخلاص وتفاني منقطع النظير لخدمة قضايا البلدين الشقيقين مصر والسودان… انه قنصل عام جمهورية مصر العربية بالسودان سعادة المستشار أحمد عدلي أمام.

وسعادة المستشار أحمد عدلي رجل عرفته كل الأوساط السودانية سياسية واجتماعية وثقافية رجل محبوب بمعنى الكلمة عمل بإخلاص من أجل التاكيد على ازلية العلاقة بين البلدين بشكل كبير فكان الحلقة الناجحة في عدد كبير من الملفات في فترة صعبة واجهت علاقة البلدين في اوقات معلومة للجميع.

وكان ومازال الرجل يتعامل بصدق مع الاعلام ومع الصحفيين يملك الحقائق في وقتها وتجده متاح في اي وقت وجاهز لأي استفسار يخدم العلاقة الاستراتيجية بين البلدين.

ان العلاقة الراسخة بين البلدين في مسارها الطبيعي والطليعي يقودها نفر كريم من أبناء الشعبين في السلك الدبلوماسي الرسمي منهم سعادة المستشار أحمد عدلي الذي أؤجد أرضية صلبة وعميقة لدعم العلاقات الازلية بين البلدين فخلال سنوات كان هناك عملا ملموسا وتطور ملحوظ في علاقة البلدين التي ماتزال تحتاج إلى جهود كبيرة لايصالها الدرجة المطلوبة من التكامل والتعاون المثمر لتحقيق الاستفادة القصوى من هذه العلاقة الراسخة والضاربة في القدم والتي تمضي إلى خير للبلدين بإذن الله.

لقد قدم المستشار أحمد عدلي أمام عملا عظيماً يستحق الثناء والشكر وادوار مثالية سوف تظل محفورة إلى الأبد في ذاكرة العلاقات بين شعبي وادي النيل ونتمنى لسعادته التوفيق في محطات عمله الجديدة فقد قدم للبلدين عملا راسخ سوف يكون خارطة طريق لخلفه سعادة المستشار تامر منير وهو يحل في بلده الثاني وبين اهله وسوف يجد منا كل العون لترسيخ مبادي وحدة وادي النيل قولا وفعلا لنقدم معا نموذج لكل العالم بوحدة المصير والهدف المشترك فالسودان في هذه المرحلة الحساسة بحتاج إلى مصر بقوة لأنها الأقرب لوجدان الشعب السوداني ولهذا التداخل العميق الذي يحسه كل الناس في السودان ومصر مدركين أن ما يجمع البلدين عميق ومتين ويمضي بلا مطبات.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى