صحة و تكنولوجيا

“كورونا” العنيد يأبى أن يغادر.. الإصابات في ارتفاع حول العالم

رصد – نبض السودان

ما زال العالم يعاني من تبعات تفشي فيروس كورونا، مع قرب إتمام الفيروس عامه الثالث. فالعديد من الدول ما زالت تعاني من زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 ومتحوراته، مع تخلي معظم الدول حول العالم عن الإجراءات الاحترازية.

أما في الصين التي تتبع استراتيجية “صفر كوفيد”، فقد واجهت السلطات الصينية مزيدا من حالة الغضب العام، الخميس، بعد إلقاء اللوم عليها في وفاة طفل ثان بسبب التطبيق الصارم لتدابير مكافحة فيروس كورونا، ما زاد من حالة الإحباط بسبب الضوابط التي تحصر ملايين الأشخاص في منازلهم، وتسببت في مشاحنات بين سكان وعاملين في مجال الرعاية الصحية.

وتوفيت رضيعة تبلغ من العمر 4 أشهر، بعد إصابتها بالقيء والإسهال أثناء وجودها في الحجر الصحي بأحد الفنادق في مدينة تشنغتشو وسط البلاد، بحسب تقارير إخبارية ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلتها “أسوشييتد برس”.

وذكرت هذه التقارير أن والدها استغرق 11 ساعة للحصول على المساعدة الطبية بعد أن رفضت سلطات الطوارئ التعامل معهم، لكن تم إرسالها أخيرا إلى مستشفى على بعد 100 كيلومتر.

الإبقاء على استراتيجية “صفر كوفيد

جاءت حالة الوفاة بعد أن وعد الحزب الشيوعي الحاكم هذا الشهر بعدم منع الخاضعين للحجر الصحي من الحصول على المساعدة الطارئة، وذلك بعد احتجاج على وفاة صبي، 3 سنوات، بسبب أول أكسيد الكربون في شمال غربي البلاد، وفقا لوكالة “أسوشييتد برس”.

وأبقت استراتيجية “صفر كوفيد” أعداد العدوى في الصين أقل من المسجلة في الولايات المتحدة ودول كبرى أخرى، لكنها أغلقت أحياء ومدارس وشركات لأسابيع، ويشتكي سكان بعض المناطق من تركهم دون طعام وأدوية.

وأدى الارتفاع الحاد في الإصابات خلال الأسبوعين الماضيين إلى محاصرة المسؤولين لعائلات في شققهم الضيقة في مناطق بجميع أنحاء الصين، وأمرت بإخضاع أشخاص للحجر الصحي إذا عثر على إصابة واحدة في مكان عملهم أو حيهم.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية، الخميس، أن الصين سجلت 23,276 إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس، منها 2388 إصابة مصحوبة بأعراض و20,888 بدون أعراض، وفقا لـ”رويترز”.

17 % زيادة في الإصابات بالأميركتين

وفي أميركا، قالت كاريسا إتيان، مديرة منظمة الصحة الدولية للبلدان الأميركية، في إفادة صحافية، الأربعاء، إن الأميركتين شهدتا زيادة بنسبة 17% في حالات الإصابة بكوفيد-19 وإن الوفيات زادت في أميركا الجنوبية وأميركا الوسطى خلال الأسبوع الماضي.

وأضافت إتيان: “في كل مرة نركن إلى الاستكانة تجاه هذا الفيروس، نجازف بعودة ظهوره. لا يتعين خفض مستوى يقظتنا”.

ومضت قائلة إن حالات الإنفلونزا الموسمية آخذة في الازدياد أيضا بعد عامين من انتشارها دون المتوسط.

وقالت منظمة الصحة للبلدان الأميركية إنه بعد عامين من انخفاض العدوى الموسمية، تتزايد إصابات الجهاز التنفسي بشكل كبير، مما يكثف الضغط على المكسيك والبرازيل وأوروغواي والأنظمة الصحية الأميركية.

وقالت إتيان: “إصابات الجهاز التنفسي المختلفة تتزايد في الوقت نفسه مما يجب أن يضعنا جميعا في حالة تأهب”.

إجراء مزيد من اختبارات كوفيد

وفي إفريقيا، حث مسؤول كبير بالصحة العامة في إفريقيا، اليوم الخميس، السلطات في جميع أنحاء القارة على تكثيف اختبارات كوفيد-19 وسط ارتفاع مقلق لحالات الإصابة الجديدة في بعض البلدان.

وقال الدكتور أحمد أوغويل، القائم بأعمال رئيس المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن القارة التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة شهدت زيادة بنسبة 37% في الحالات الجديدة خلال الأسبوع الماضي.

وأضاف أنه خلال الأسابيع الأربعة الماضية كان هناك ارتفاع بنسبة 11% في الحالات الجديدة.

وتابع: “لا يزال كوفيد هنا بالتأكيد معنا، وفي الواقع، عندما ننظر إلى الأرقام، نرى أن هناك بعض الدول الأعضاء التي تتجه بالفعل إلى موجة جديدة ونحن نراقب ذلك عن كثب.. عندما يكون لدينا تحليل واضح، في الأسبوع المقبل سنكون قادرين على إبلاغكم ما إذا كانت الموجات الجديدة مستمرة أو تم السيطرة عليها بسرعة”.

لم يذكر الدول التي تواجه موجة جديدة من الإصابات، لكن جنوب إفريقيا إحداها. كان الاقتصاد الجنوب إفريقي الأكثر تقدماً في إفريقيا هو الأكثر تضررا من كوفيد-19، ومصدر الجزء الأكبر من الحالات والوفيات المؤكدة.

2 % فقط من إصابات كورونا حول العالم

وأصاب كوفيد-19 حوالي 12.1 مليون شخص في 54 دولة في إفريقيا، وهو ما يمثل 2% من الحالات على مستوى العالم، وتوفي ما لا يقل عن 256 ألف شخص، وفقًا للأرقام الصادرة عن المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ولا تزال معدلات التطعيم في إفريقيا منخفضة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى نقص الإمدادات وأيضا بسبب التردد لدى البعض. تم تطعيم 25% فقط من سكان إفريقيا بشكل كامل وتلقى أقل من 3% جرعات معززة.

قال أوغويل إنه في وسط “هذه الظاهرة التي نشهدها من ارتفاع في الأعداد”، يجب على السلطات الصحية الوطنية التركيز على إجراء اختبارات لمزيد من الأشخاص للكشف عن كوفيد-19.

وتابع: “عندما نرى ارتفاع الأعداد وعمليات الاختبار منخفضة نسبيا، فهذا مؤشر على أننا بحاجة إلى توخي الحذر في الأماكن العامة… ونحتاج أيضا إلى الحصول على التطعيم لتجنب حالات المرض الخطيرة وحتى الموت عند تعرض المرء لكوفيد. نحن نعرف ما يتعين علينا القيام به”.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى