اخبار السودان

الأمم المتحدة تكشف إحصائية صادمة لضحايا نزاع لقاوة

رصد – نبض السودان

أعلن مكتب تنسيق شؤون الأمم المتحدة في السودان «أوتشا»، أن الصراع بين قبائل المسيرية والنوبة في محلية لقاوة بولاية غرب كردفان- غربي السودان، تسبّب في فرار ما لا يقل عن «36.500» شخص من لقاوة.

ونقلت عن  مفوضية العون الإنساني الحكومية في غرب كردفان تأكيدها مقتل «19» شخصاً وإصابة «34» آخرين خلال النزاع.

واندلع نزاع أهلي في منطقة لقاوة منذ عدة أيام مخلفاً عدداً من القتلى والجرحى، ووجهت اتهامات للحركة الشعبية- شمال بقيادة عبد العزيز الحلو بالتسبب في النزاع، إلا أنها نفت أي صلة لها بالأحداث.

وقالت «أوتشا» في بيان الخميس، إنه بعد قصف لقاوة بالمدفعية الثقيلة، قرّرت السلطات المحلية نقل الأشخاص الذين لجأوا إلى مركز الشرطة ومدرسة البنات إلى قاعدة للجيش تقع على مشارف المدينة.

ووفقًا لمصفوفة تتبع النزوح التابعة للمنظمة الدولية للهجرة ما يقدر بنحو «11.000» شخص «2150 أسرة» لجأوا إلى داخل قاعدة الجيش.

وذكر البيان، أن منظمة الهجرة الدولية تلقت تقارير غير مؤكدة بأن حوالي 10.000 شخص «2000 أسرة» نزحوا إلى القرى المحيطة للقاوة، بينما فر 15.000 شخص «3000 أسرة» إلى الجبال القريبة شرق المدينة.

بالإضافة إلى ذلك تلقت تقارير عن نزوح 300 شخص «60 أسرة» إلى محلية كيلك المجاورة، بينما نزح 450 شخصاً «حوالي 90 أسرة» إلى منطقتي الريف الشرقي والدلنج في ولاية جنوب كردفان.

وبحسب ما ورد، فإنّ بعض المواطنين في ولاية جنوب كردفان يشقون طريقهم إلى ولايتي الجزيرة والخرطوم ولم يتم التحقق من جميع الأرقام.

وقالت إن الأشخاص المتضرّرين يحتاجون إلى الغذاء والمواد غير الغذائية، فضلاً عن المياه والمساعدة الصحية.

وأشارت إلى أن سلطات الدولة طلبت من العاملين في المجال الإنساني تعبئة الاستجابة.

ومن المتوقع تشكيل فريق استجابة للطوارئ- يتألف من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والوزارات التنفيذية- لتنسيق الاستجابة، ونبّهت إلى أن السلطات تعهّدت بتوفير الأمن لمن يقدمون المساعدة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى