أعمدة الرأي

انواء – رمضان محجوب – ماذا يحدث هناك..؟!

بعد نشر مقالي أمس حول قرار فصل معلمين بمدارس المجلس الافريقي وما صاحبه من اضراب، استقبل هاتفي عشرات الاتصالات من معارف وغيرهم حول ما اثرته هنا امس.

اغلب المتصلين كان ارتباطهم بهذا الملف كبير فمنهم من اضاف لي معلومات في غاية الاهمية حول الملف سبرت لي بعض أغواره، ومنهم من طرح اسئلة طالبا مني طرحها على ادارة مدارس المجلس الافريقي وما بين توضيحات هؤلاء و استفسارات هؤلاء احاول هنا تلخيص حصاد يوم ناء فيه هاتفي بتلك المحادثات التي تسعفه بطاريته باستقبال عددا منها…

اول تلك المعلومات التي علمتها امس من احد المتصلين بي بقوله ان المعلم أو المعلمة في مدارس المجلس الأفريقي يتلقى مرتب ١٢شهرا في السنة على غير ما تفعله المدارس الخاصة بدفع مرتب شهور الدراسة الثمانية فقط .

وقال محدثي ان مرتبات معلمي مدارس المجلس الأفريقي تمت زيادتها وصرف بها المعلمون مرتب شهر سبتمبر فأصبح الحد الأدنى للمرتب ١٥٠ ألف والأعلى ١٨٠ ألف جنيها حسب التفاوت في الدرجة الوظيفية وسنوات الخبرة.

واشار محدثي الى ان مدارس المجلس تقدم منحة لأبناء المعلم أو المعلمة ليدرسوا في مدارس المجلس حتى ثلاثة أبناء للمعلم الواحد أو المعلمة ويقوم بترحيلهم له من البيت الى المدرسة وبالعكس مجاناً بل ويقدم لهم ولوالدهم وجبة الإفطار مجاناً وإذا كان والدهم يترحل معهم بنفس الحافلة يصبح مشرفا على الترحيل ويمنح حافزاً على الاشراف .

وان المعلم في المجلس الأفريقي يصرف بجانب مرتب الستة بدلات في العيدين واللبس وغيرها ما يعادل مرتب ستة شهور فضلاً عن سداد ما يعادل مرتب شهرين للتأمين والضمان .

متصل آخر اكد في حديثه معي امس ماذهبت اليه حين اشار الى ان البعض استغل اضراب معلمي المدارس الحكومية الحالي لإدخال مدارس المجلس فيه أمر “مسيس” ولا علاقة له بواقع معلمي المجلس الذين صرفوا مرتبات الشهر الماضي بالزيادة التي بلغت نسبتها ١٦٩٪

علمت من متصل ثالث ان إدارة المجلس المعينة من قبل لجنة التمكين عندما طلب منهم تسليم المدارس لإدارتها القديمة بعد صدور قرار المحكمة العليا وعدت في أغسطس الماضي قبل أسبوعين من تسليم الإدارة لملاكها بتخصيص نسبة ٦٠٪ من رسوم الطلاب للفصل الأول وهو ليس له أساس لأنه بصدور قرار المحكمة العليا في ٢٠ أبريل ٢٠٢٢م يبطل حق الإدارة المعينة من التمكين في التصرف في شأن المجلس؛كما أنه لا يمكن تخصيص نسبة من الرسوم بل يجب حساب التشغيل مرتفع التكلفة في ظل غلاء الكهرباء .

فاجأني اتصال رابع حين قال صاحبه ان الهدف من الإضراب هو إفشال استقرار العام الدراسي بغرض تدخل الحكومة ممثلة في وزارة التربية في إدارة المدارس بحجة تضرر مصالح الطلاب وإعادتها للإدارة المكلفة من قبل التمكين.

واضاف محدثي بان الإضراب في اليوم الثاني في ولاية الخرطوم إلى سبعة معلمين فقط .بينما تراجع في بورتسودان اليوم الثالث .

وان الهدف الأساس للادارة لافشال الاضراب هو استقرار الدراسة ومراعاة مصالح الطلاب دون الدخول في معارك كلامية لا تشبه قيم وعراقة المؤسسة التعليمية والتربوية العريقة .

بسؤالي لاحد المقربين من مجلس الادارة وهو احد الأسئلة التي طالبني بطرحها احد المهتمين بالملف على الادارة وهو لماذا تم فصل المعلمين قبل تطبيق زيادة الأجور؟ اجابني بقوله : ” لم يتم فصل المضربين في اليوم الأول بل تم فصل بعض الذين حرضوا على الإضراب!! .

عموما يبدو ان ملف معلمي مدارس المجلس الأفريقي لم يغلق بعد وان الايام القادمات ستكون حبلى بالمزيد من التوضيحات والكشف عن الكثير المثير حول هذا الصرح التعليمي الكبيز الذي يحاول البعض هدمه بمعاول المزايدات و”المكاجرات” السياسية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى