اخبار السودان

لجان المقاومة تشترط لعودة عمل قسم شرطة الصافية

رصد – نبض السودان

وضعت لجان المقاومة بشمبات (مدينة الخرطوم بحري) شروطا لإعادة عمل مركز شرطة بحي الصافية، من بينها التحقيق في ارتقاء شهداء في 2013 و2021 بالقرب من المركز.

وظلت الشرطة رهن إشارة أي حكم عسكري لارتكاب الانتهاكات الجسيمة بحق السودانيين، على الرغم من أنها جهاز مدني مناط به حماية المواطنين الذين يدفعون رواتب عناصر الشرطة.

وقال تحالف لجان المقاومة بشمبات، في مذكرة إنها “علمت رغبة الحكومة ممثلة في وزارة الداخلية لإعادة تشغيل قسم الصافية المغلق”.

وأشار إلى أنه من أبجديات عمل أقسام الشرطة في أي مكان، هو حفظ الأمن وتأمين الممتلكات وأمان الأرواح، وهي خدمات واجب على الدولة ووزارة الداخلية تقديمها لكل المواطنين بناء على حق المواطنة دون من أو أذى.

وأكد تحالف لجان المقاومة أن قسم الشرطة بحي الصافية فشل في إنجاز هذه الأعمال على الوجه المطلوب، ناهيك عن كونه كان سببا في بعض الانتهاكات، منها على سبيل المثال؛ أحداث سرقة أنابيب الغاز من ميدان الرابطة واقتحام بيوت شمبات واغتيال شهداء شمبات في سبتمبر 2013 ومجزرة 17 نوفمبر وقمع مواكب ديسمبر وعدم البت في بلاغات السرقات والنهب… وغيرها.

وأعلن التحالف عن رفضه القاطع لعودة قسم شرطة الصافية للعمل بشكله الحالي أو السابق، نظرا لأن عودة القسم إن تمت دون إجراء تغيير حقيقي في طريقة عمل جهاز الشرطة وتأهيل منسوبيها وتأسيس مبناها ليقدم خدمات شُرطية متكاملة، فإنه سوف يكون خصما على أمن المنطقة.

وأضاف: “إن كان لابد من إعادة تفعيل قسم شرطة الصافية، لأسباب سياسية أو دعائية! فهي لا تعنينا في شيء، لكن ما يهمنا هو مصلحة أهلنا في شمبات وخدمتهم بما يحفظ حقوقهم ويرعى كرامتهم ويضمن أمنهم، وهنا نطرح شروطنا لضمان تحقيق ذلك”.

واشترط التحالف نقل القسم لمنطقة السوق المركزي، نظرا لموقعها الاستراتيجي وحوجتها الدائمة للتأمين والرقابة وتأسيس مبنى القسم بالكامل حتى يقدم جميع الخدمات الشُرطية والنيابية والخدمية ذات الصلة وتوفير كافة الخدمات الشُرطية في القسم على مدار الساعة.

إضافة إلى “رفد القسم بأفراد من ذوي الكفاءة والتأهيل والانضباط والمسؤولية، والشروع في فتح بلاغات وتحقيقات ومساءلة للمسؤولين عن القسم في 2013 في أحداث مقتل الشهيدين بكور وهزاع بالقرب من القسم والشروع في إكمال فتح البلاغات والتحقيقات في أحداث 17 نوفمبر 2021 ومقتل الشهيدة ست النفور والشهيد بلال أحمد التي حدثت بالقرب من القسم”.

وأشار إلى أن جهاز الشرطة قوة عسكرية بطبيعة وهوية مدنية ومهام خدمية، وفقا لطبيعة عمله داخل المدن ووسط المواطنين، بما يضمن حفظ كرامة الإنسان وتأمين الأرواح والممتلكات وتعزيز الحقوق، وهي المبادئ التي جاءت من أجلها ثورة ديسمبر المجيدة، وطالبنا على أساسها بضرورة هيكلة وتأهيل القوات النظامية، حتى تكون قادرة على أداء مهامها بالصورة المثلى.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى