اخبار السوداناقتصاد

(البعث): أنباء عن بيع السلطة الانقلابية لـ”لمخزون الاستراتيجي” إلى منظمة الأغذية العالمية لحل أزمة دولة مجاورة

الخرطوم ـ نبض السودان

قال حزب البعث العربي الاشتراكي، إن الانقلاب وضع البلاد في مأزق كبير، مشيراً إلى أن سياسة التحرير التي أقرها فاقمت من أزمة الأمن الغزائي.

وبحسب تقرير للأمم المتحدة في السادس من يوليو الفائت، ارتفع عدد الأشخاص المتضررين من الجوع على مستوى العالم إلى ما يصل إلى 828 مليون شخص في عام 2021م.

وكشف عضو اللجنة الاقتصادية لحزب البعث د. عصام علي حسين، في ورقته التي قدمها خلال المنتدى الاقتصادي الدوري بعنوان “الانقلاب وأثرة على الامن الغزائي” اليوم السبت، عن تواتر أنباء بشأن بيع المخزون الاستراتيجي للبلاد إلى منظمة الأغذية العالمية لتصديره إلى دولة جنوب السودان، وتابع “في ظل هذا الوضع المتازم اتخاذ قادة الانقلاب القرار دونما مراعاة للشعب ومعاناته”.

وفي الحادي عشر من مارس الفائت حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من رزوح جنوب السودان تحت وطأة أزمة اقتصادية وسياسية متوقعاً أن يعاني أكثر من 70 في المائة من سكانها أزمة غذاء حادة.

وأشار علي حسين إلى أن الانقلاب يتحرك في الاتجاه المعاكس مبتعدا عن هدف التنمية المستدامة المتمثل في القضاء على جميع أشكال الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.

وأوضح أن سياسة تحرير العملة و تعويم الجنية أوصلت سعر صرف الدولار 570 جنيه وفاقمت من زيادة تكلفة مدخلات الإنتاج، علاوة على أنها أدت إلى ارتفاع أجور الأيدي العاملة في القطاعات الحيوية.

وشدد على ضرورة الاستفادة من الأموال المتراكمة لدي ديوان الزكاة في تمويل فقراء المزارعين، للخروج من نفق الأزمة، بجانب دعم المزارعين ماديا وفنيا حتي يتم الحد من المخاطر التي من الممكن أن يتعرضوا لها، ووضع حلول منطقية وموضوعية من أجل التقليل من تكاليف البنية التحتية مثل الكهرباء وتوفير مشاريع الطاقة الشمسية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى