اخبار السودان

جهود إماراتية لتسوية خلافات سد النهضة

رصد – نبض السودان

منحت دولة الإمارات الاتحاد الأفريقي دفعة سياسية إيجابية لاستئناف وساطته في أزمة سد النهضة بعد أن بدا الاتحاد غائبا منذ تولي السنغال رئاسته في فبراير الماضي، وفتحت خطوة أبوظبي الباب لتنشيط جهوده مع مصر والسودان وإثيوبيا للجلوس والتفاوض لحل الأزمة.

وأكدت بعثة الإمارات لدى مجلس الأمن الدولي، وهي العضو العربي الوحيد فيه، دعمها جهود الاتحاد الأفريقي والدول الثلاث في عملية التفاوض بشأن سد النهضة، وأنها تؤمن “بإمكانية اختتام المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي بشكل ناجح”.

وأقرت في بيان أصدرته بعثتها الدبلوماسية، الثلاثاء، بوجود فرصة قيمة لنجاح المفاوضات لدعم التكامل الإقليمي وتسريع وتيرته مع تعزيز التعاون والتنمية المستدامة في المنطقة وخارجها، وبروح إيجاد حلول أفريقية للتحديات الأفريقية.

وجاء التحرك الإماراتي في خضم نشاط على أكثر من مستوى، حيث وجهت القاهرة خطابا قبل أيام لمجلس الأمن عبرت فيه عن امتعاضها من شروع أديس أبابا في الملء الثالث مؤخرا بلا اتفاق مسبق، وقيام المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي مايك هامر بجولة في أبوظبي والقاهرة وأديس أبابا، حاملا معه إشارات بشأن قيام الاتحاد باستئناف وساطته بين الدول الثلاث وإيجاد حل للأزمة.

وتسهم العلاقات القوية التي تربط الإمارات بالدول الثلاث وثقلها الدبلوماسي والاقتصادي بالقارة في توفير أجواء مواتية لإنهاء الجمود الذي يعتري دور الاتحاد.

وقال الدبلوماسي السوداني السابق علي يوسف إن البيان الإماراتي يُعطي دفعة لاستئناف المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الأفريقي بفعل التأثير القوي الذي تمتلكه السياسة الإماراتية بشأن استعدادها لحلحلة أزمات منطقة القرن الأفريقي، في ظل وجود قلق متصاعد من إمكانية أن يؤدي فشل المباحثات بين الدول الثلاث إلى تهديد حقيقي للأمن والسلم في منطقة تشكل أهمية كبيرة لأمن الخليج والبحر الأحمر.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى