اخبار السودان

قيادي بـ(الأمة القومي) يُحذر المكون العسكري من السقوط في فخ (البشير)

الصادق يقول إن أمام "البرهان و حميدتي" خياراً وأحداً للخروج من الأزمة

الخرطوم ـ نبض السودان

حذر قيادي بارز بحزب الأمة القومي، المكون العسكري، من السقوط في فخ تجربة تشبث نظام المخلوع “عمر البشير” بالسلطة، أعقاب اندلاع ثورة ديسمبر والتي طالبت برحيل نظام الاخوان وتسليم السُلطة لـ”المدنيين” وتشكيل حكومة فترة إنتقالية من قبل قادة التظاهرات.

وقال القيادي بالحزب، عروة الصادق لـ(نبض السودان) أنه ليس أمام المكون العسكر بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي) سوى التنحي الفوري عن السلطة، وتابع “عندها يمكن أن يتحاور السودانيين المدنيين في تشكيل الحكومة وصياغة برنامجها”.

وقطع الصادق بأن أي اتجاه لـ”التسوية أو الشراكة” مع العسكريين سيواجه من قبل الشارع، وقال “العسكر يجب أن لا يكونو ضمن أي عملية سياسية قادمة” لافتاً إلى أن الشارع يتمسك بشعار (العسكر للثكنات) وأن مواكبه لن تتراجع  حتى إسقاط الإنقلاب وانهاء حقبة الحكم العسكري إلى الأبد في السودان.

وبحسب الصادق، فإن مليونية 30 يونيو أوصدت الباب إلى الأبد أمام التطلعات الشمولية لحكم السودان وبينت أن أي حوار أو حديث لا يستصحب تطلعات السودانيين ستسقطه الجماهير من حساباتها، مشددا على ضرورة  أن لا يستطيل أمد الحوار أو النقاش حول المسلمات الأساسية ـ حد تعبيرة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى