اخبار السودان

اول ردة فعل أممية على اعدام إثيوبيا جنود ومواطن سوداني

رصد – نبض السودان

أعرب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، عن قلقه العميق إزاء مقتل 8 سودانيين في إثيوبيا، داعيا البلدين إلى ضبط النفس واتخاذ خطوات ملموسة لتخفيف حدة التوتر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

والأحد، أعلن الجيش السوداني، أن إثيوبيا أعدمت 7 جنود سودانيين ومواطنا كانوا أسرى لديها، معتبرا ذلك “غدرا سيرد عليه”.

فيما أعلن الجيش الإثيوبي، في وقت سابق الثلاثاء، استعداده للعمل مع نظيره السوداني في التحقيقات المتعلقة بالحادث، معربا عن أمله في أن تنأى الحكومة السودانية بنفسها عن أي تصعيد.

وتعليقا على ذلك، قال المتحدث باسم غوتيريش، “الأمين العام يشعر بقلق عميق بشأن تجدد الاشتباكات بين السودان وأثيوبيا علي طول الحدود المتنازع عليها يوم 22 يونيو، والتي قيل إنها أسفرت عن مقتل 7 جنود سودانيين وأحد المدنيين”.

وأضاف: “يحث الأمين العام كلا البلدين على ضبط النفس واتخاذ خطوات ملموسة لتخفيف التوتر وحل خلافاتهما بشأن منطقة الفَشَقَة عن طريق الوسائل السلمية”.

وتابع: “يعرب الأمين العام أيضا عن تعازيه الحارة لعائلات الضحايا”.

ومنذ فترة، تشهد الحدود بين البلدين توترا، حيث أعلنت الخرطوم في 31 ديسمبر 2020، سيطرة الجيش على كامل أراضي بلاده في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا.

بينما تتهم أديس أبابا السودان بالسيطرة على أراضٍ إثيوبية، وهو ما تنفيه الخرطوم.

وتضم الفشقة أخصب الأراضي الزراعية في السودان، وتنقسم إلى ثلاث مناطق هي: الفشقة الكبرى والفشقة الصغرى والمنطقة الجنوبية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى