غير ذلك

تخبط داخل الآلية الثلاثية ووساطات لحل الأزمة بعد انسحاب الإتحاد الأفريقي

أعلن الاتحاد الأفريقي في وقت مبكر من هذا اليوم عن انسحابه من الألية الثلاثية التي تقود الحوار بين الأحزاب والقوى السياسية في السودان لحل الأزمة السياسية بسبب عدم الشفافية والمراوغة والأجواء الإقصائية حسب ما أعلن رئيس البعثة في السودان محمود بلعيش.

ثم أصدر الاتحاد بعد ذلك بياناً ينفي فيه الانسحاب من الآلية الثلاثية، وأكد على أن الاتحاد كان له دور كبير ومشاركة فاعلة فى تأسيس الألية التي تضم الايقاد واليونتاميس بجانب الاتحاد.

ويعتبر الاتحاد الأفريقي هو الأقرب الى السودان كحاضنة سياسية والأكثر رغبة في حلّ الأزمة السياسية في البلاد، ولذلك اعتبر المحللون السياسيون أن انسحاب الاتحاد قد يكون لوجود انحياز من أطراف الوساطة الأخرى لطرف على حساب طرف أخر، أو لأن الحلول المقترحة من الوسطاء قد تكون لا تخدم مصلحة السودان الحقيقية من وجهة نظر الإتحاد نفسه، ولهذا عبر رئيس البعثة عن السبب الحقيقي للإنسحاب قبل أن يتم النفي بأن هناك عدم شفافية ومراوغة وأجواء إقصائية تعيق عمل الاتحاد في الوساطة بين الأطراف.

يذكر أن الألية الثلاثية قد بدأت عملها في بداية الشهر الحالي ورعت حوارًا بين الأطراف المتنازعة السودانية، وسط تفاؤول حذر بين صفوف المواطنيين السودانيين المتعطشين الى عودة الإستقرار السياسي للبلاد وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى