رياضة

محكمة كاس تطالب “سوداكال” بعدم ارسال رسائل غير مرغوب فيها

رصد – نبض السودان

نفى الاتحاد السوداني لكرة القدم اليوم في تعميم صحفي، إستلامه لخطاب من محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) ترفض فيه تعيين لجنة تسيير بنادي المريخ، موضحا انه لم يخاطب المحكمة بالأساس في هذا الشأن .

فيما يلي تورد (سونا) نص التعميم الصحفي :

نفيا لما ورد في بعض وسائل الإعلام المحلية والسوشيال ميديا بأن محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) رفضت يوم الإثنين 2 مايو2022م طلبا للإتحاد السوداني لكرة القدم بتعيين لجنة تطبيع لنادي المريخ في إشارة واضحة إلى أن كاس قد ردت على خطاب الإتحاد السوداني بطلب لجنة تطبيع لنادي المريخ وهو أمر غير صحيح تماما.

والصحيح هو ان المحكمة قد ردت اليوم بناءا على الخطاب المرسل من آدم سوداكال، وعليه يود مولانا محمد أحمد سليمان (حلفا) عضو مجلس إدارة الإتحاد السوداني لكرة القدم ، رئيس الفريق القانوني المتابع لقضايا كاس أن يوضح الآتي:

أولا : إن ما ورد فى بعض المواقع الإعلامية بأن محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) خاطبت الإتحاد السوداني يوم الإثنين 2 مايو 2022م برفض الطلب الذي قدمه الإتحاد السوداني بتكوين لجنة تطبيع لنادى المريخ عار من الصحة تماما فالإتحاد لم يتقدم بأي طلب للمحكمة لتكوين لجنة تطبيع للمريخ.

ثانيا : إن محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) الموقرة ردت اليوم على الخطاب المرسل من قبل آدم سوداكال والذى يشتكى فيه الإتحاد السوداني لمخالفته النظام الأساسى بتدخله فى شئون المريخ وطلب من كاس وضع خطاب الإتحاد فى المحكمة كمستند حيث أن كل الطلبات التى ذكرها ادم سوداكال ليست من إختصاص محكمة كاس عليه فقد كان رد المحكمة بالتذكير بعدم إرسال الرسائل الغير مرغوب فيها.

ثالثا : الإتحاد السوداني لكرة القدم موقفه واضح في قضية المريخ وصدر فيه بيان من الرئيس بأن الإتحاد ملتزم تماما بكافة القرارات التي صدرت من محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) وأنه ليس لديه أية نية لتكوين لجنة تطبيع وأن الفيصل في القضية هو القرار الذي سيصدر منها بإعتبارها أعلى سلطة رياضية في العالم وأن الإتحاد السوداني لكرة القدم لم يطلب من المحكمة السماح له بتكوين لجنة تطبيع لنادي المريخ ولو أراد ذلك لفعل بموجب سلطته المنصوص عليها في النظام الأساسي لسنة 2017م وعلى الأطراف المتضررة الإستئناف ومناهضة القرار في كل مراحل التقاضي داخليا وخارجيا ولكنه لم يفعل ذلك وقرر إنتظار قرارات المحكمة بخصوص القضية لأن حكمها نهائي وملزم للطرفين.

رابعا : إن الأمر المثار فيما يتعلق بمخاطبة الإتحاد السوداني لمحكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) بخصوص نادي المريخ كان في إطار التداول مع المحكمة والإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حول الوضع الراهن بالنادي والذى ظل فى وضع متأرجح وغير مستقر وهذا يتطلب التعامل مع القضية بمسئولية وأن موقف مجلس إدارة الاتحاد السوداني هو في إنتظار صدور القرار النهائي من المحكمة يوم 13 يونيو 2022 المقبل وأن قرارها سيكون هو الفيصل في القضية.

ختاما نؤكد مجددا بأن خطاب محكمة كاس اليوم لم يكن ردا لمخاطبة الإتحاد السوداني لكرة القدم وأنما كان ردا للخطاب المرسل من قبل آدم سوداكال ونرجو تحري الدقة والمصداقية في ما ينشر والرجوع للاتحاد للتأكد قبل النشر حتى لا تحدث بلبلة ، ونؤكد جاهزيتنا لتمليك الرأي العام كافة الحقائق.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى