شؤون دولية

آلاف الجنود الاثيوبيين يطلبون اللجوء في السودان

رصد – نبض السودان

رفض أكثر من 500 جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، في إقليم تيغراي الإثيوبي الذي مزقته الحرب العودة إلى بلادهم

وعبر الجنود عن مخاوفهم على سلامتهم، مسلطين الضوء على الانقسامات العرقية العميقة عند تقدمهم بطلب لجوء سياسي في السودان، بحسب فرانس برس.

وحتى العام الماضي، شكلت القوات الإثيوبية الغالبية العظمى من بعثة حفظ السلام البالغ عددها 4 آلاف جندي في أبيي وهي منطقة متنازع عليها بين السودان وجنوب السودان
وتم استبدال الكتيبة الإثيوبية بقوات متعددة الجنسية بسبب تدهور العلاقات بين أديس أبابا والخرطوم على خلفية نزاع إقليمي وأزمة سد النهضة الإثيوبي.

وعادت غالبية القوات الإثيوبية إلى بلادها إلا أن بعضها طلب حق اللجوء، حسبما ذكر متحدث باسم قوات حفظ السلام لفرانس برس.

وقال المتحدثة إن: “عددا من قوات حفظ السلام اختاروا عدم العودة ويسعون لحماية دولية، هم يخضعون لحماية الأمم المتحدة في مكان آمن”.

وأضاف: “مسؤولية منح حق اللجوء تقع على عاتق السلطات السودانية التي تحظى بمساعدة مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في استقبال هؤلاء الأفراد”.

طلب 528 جنديا إثيوبيا من تيغراي حق اللجوء في السودان بحسب الميجور جبري كيدان وهو ضابط سابق من تيغراي في قوات حفظ السلام، وهو الرقم الذي أكده اثنان من رفاقه.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى