اخبار السودان

البشير يثير جدلاً واسعاً في السودان (لماذا؟)

رصد – نبض السودان 

تسبب مقطع فيديو للرئيس السوداني المعزول عمر البشير في المستشفى، في إثارة حالة من الجدل الواسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السودان.

كما أثار فيديو الرئيس السوداني المعزول، جدلا قانونيا حول الطريقة التي يتم التعامل بها، حيث ظهر البشير وهو يتجول بكامل صحته وبدون حراسة، أو إجراءات قانونية داخل غرف أحد المستشفيات العامة التي يتلقى فيها العلاج.

وذلك في الوقت الذي أكدت فيه هيئة الدفاع عنه أمام المحكمة، أن وضعه الصحي لا يسمح ببقائه في السجن.
والجدير بالذكر أن البشير وعدد من أعوانه، يحكمون في قضية انقلاب الثلاثين من يونيو 1989 الذي حكم بموجبه تنظيم الإخوان السودان لمدة ثلاثين عاما، قبل أن تطيح به ثورة شعبية في أبريل 2019.

وبجانب هذه القضية يواجه البشير وأعوانه قضايا أخرى، بالاشتراك الجنائي والإرهاب وقتل مئات المحتجين المشاركين في المظاهرات التي شهدتها فترة حكمهم.

ومن جانبه فقد علق عضو هيئة الاتهام في قضية مديري انقلاب 1989 المحامي معز حضرة على الفيديو المتداول، بقوله إن البشير متهم في قضايا خطيرة لذلك من الغريب أن يظهر داخل المستشفى دون حراسة مشددة مما يشير إلى وجود تساهل.

فيما أوضح معز حضرة أن ظهور البشير، وهو يتحرك بشكل طبيعي، يؤكد أنه بكامل صحته وبالتالي يمكنه حضور جلسات المحاكمة.

وعلى إثر ذلك فقد اتهم عضو هيئة الاتهام، أطباء البشير بتلفيق البيانات الطبية؛ وهو ما أكده البشير نفسه في مقابلة أجريت معه إبان فترة حكمه، حيث اعترف بأن حضوره إلى الخرطوم ساعة تنفيذ انقلابه في 1989 من مقر عمله في أحد أقاليم البلاد تم بناء على إجازة منحت له من أحد أطباء التنظيم مدعيا فيها كذبا إصابته ببعض الأمراض التي تستوجب سفره إلى الخرطوم آنذاك.

هذا كما يؤكد حضرة أن منح البشير حرية الحركة داخل المستشفى، يخالف قوانين العقوبات والسجون السودانية ويعطي مؤشرا قويا على إمكانية الإفلات من العقاب.

والجدير بالذكر أن السودان يشهد  خلال الفترة الحالية، حالة من عدم الاستقرار، بسبب اختلاف بين الفرقاء السياسيين حول السلطة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى