غير ذلك

هيكل موالي للبرهان داخل الدعم السريع تمهيدًا لدمج القوات داخل الجيش

صرح البرهان عدة مرات في ظلّ الحكومة الحالية والسابقة أنه يعمل على دمج القوات المسلحة ومن ضمنها الدعم السريع في القوات المسلحة النظامية.
وبالرغم من قوة قوات الدعم السريع وتعدد صلاحياتها وصعوبة اتخاذ قرار بخصوصها دون موافقة قيادتها إلى أن البرهان كان مصممًا على الدمج ولم يتوانى عن الإدلاء بذلك أمام الإعلام مع عدم وجود أي تحركات رسمية على أرض الواقع حتى بعد أحداث 25 اكتوبر وانفراد المكون العسكري بالحكم، وهذا يدل على صعوبة تنفيذ هكذا قرار في الوقت الحالي.
أكد النائب الأول محمد حمدان دقلو أن القوات غير قابلة للدمج وأنها ستكون مستقلة بشكل قانوني عن المجلس العسكري، والجهة الوحيدة التي يحق لها أخذ قرار بشأن القوات، هو البرلمان المعطل، ما يعني استحالة تنفيذ هذه الخطوة على أرض الواقع.
اليوم تتحدث مصادر داخل المكون العسكري عن شروع البرهان ببناء هيكل جديد داخل قوات الدعم السريع موالي له.
وهذه الخطوة بدأ بها البرهان منذ فترة بهدف خلق تكتل موازي لأل دقلو داخل القوات يكون تابع للجيش ويسهل عليه لاحقًا أخذ قرار بخصوص القوات بحيث يلقى تأييد ودعم من الداخل.
وبنفس الوقت يبحث البرهان عن قيادة جديدة للقوات بعيدًا عن محيط محمد حمدان داقلو لكي يفرض سيطرته على كل نقاط القوة في البلاد بشكل كامل وينفرد بالسلطة بشكل حقيقي، حيث يهدف القائد الأعلى للقوات المسلحة لتنصيب قائد جديد لقوات الدعم السريع يكون أقل قوة من حميدتي وأكثر قابلية لأن يكون تحت سيطرة البرهان.

إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى