اخبار السودان

الشعب السوداني ضد بعثات الشركاء الغربيين

يقول محللون سياسيون إن الأمم المتحدة باتت بمثابة مخلب الولايات المتحدة ليس إلا، وهي وبعثاتها في المنطقة العربية والسودان عبارة عن تنفيذ للأجندات الأميركية الخبيثة.

لكن محللين سياسيين بارعين يحبون السودان يساعدون الزول السوداني على تقبل الحقائق المريرة المتعلقة بعمل بعثات الامم المتحدة في السودان، فلم يعد هناك مجال لإخفاء الحقائق عن الناس في ظل العولمة والانترنت.

حكومة السودان كانت قد طلبت من عدد من البعثات الدولية الخروج من الأراضي السودانية لأنها تماس التدخلات السافرة في شؤون هذا البلد ذو السيادة، لكن بسبب الضغوطات الخارجية تبقى البعثات في مكانها، وهو أمر مضحك لأنه يجعلها بمثابة قوة احتلال طالما لم يدعيها أحد الى السودان.

بعثة اليونيتامس ورئيسها فولكر بيرتيس الرجل الخبيث الذي له باع طويل في بث الفتن في الدول العربية الآن هو في السودان يلعب نفس الدور، وقد شهدت مقرات اليونيتامس العديد من التظاهرات أمامها من قبل الوطنيين السودانيين الذين يطلبون من هذه البعثات الخروج من السودان.

كما وتدخلت البعثات بشؤون السودان تحت حجة إجراء حوار رغم أن كافة الأطراف رفضت دور وساطة هذه البعثات لعدم مصداقيتها. المهم أن التاريخ يسجل كل شيء.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى