اقتصادغير ذلك

خبير اقتصادي يدعو للتسعير التلقائي علي بعض المنتجات البترولية

الخرطوم : أهم واخر نيوز

قال الخبير الاقتصادى دكتور هيثم فتحي ان تطبيق آلية التسعير التلقائي على بعض المنتجات البترولية كما هو متبع في العديد من دول العالم سوف يكون أكثر عدلاً مشيرا إلي ان أسعار بيع بعض المنتجات البترولية فى السوق المحلية تسجل ارتفاعًا وانخفاضًا كل فترة وفقًا للتطور الذي يحدث لأهم مؤثرين ومحددين لتكلفة إتاحة وبيع المنتجات البترولية في السوق المحلية وهما: السعر العالمي للبترول وتغير سعر الدولار أمام الجنيه السوداني بخلاف الأعباء والتكاليف الأخرى وطالب في تصريح خاص ل ( أهم واخر نيوز ) بعمل حوار بين القطاع الخاص والمستهلك مع الحكومة حول فاتورة النفط وكيفية التعامل معها بمعنى كم نشتري من النفط الخام وما هي نتيجة عمليات التكرير والتوزيع ، اي ما هي الارباح الحقيقية وما هو الهامش الذي يتحمله المستهلك والاجدى للجميع تحرير كامل لسوق المحروقات بحيث تكتف الحكومة بفرض ضريبة يتم الاتفاق عليها بحيث لا تزيد عن ضريبة القيمة المضافة ولفت الي ان تضارب أسعار المحروقات في السنوات الأخيرة وندرتها أهم المشاكل التي تواجهنا خاصة ارتباط هذا بكل قطاعات الإنتاج والخدمات بالدولة وتأثيره عليها بشكل مباشر وقطع بان رفع أسعار المحروقات هو المبرر الذي سيفتح الباب أمام مقدمي الخدمات والمصنعين لرفع أسعار منتجاتهم والشركات الصناعية ستقوم أيضا بإعادة النظر في سياساتها التسعيرية في ضوء التغيرات الجديدة حتى تستطيع مواجهتها بما يضمن استمرارية أنشطتها وتغطية تكلفتها .

واقر بان ارتفاع أسعار البنزين سيؤثر على معدلات التضخم، عازيا ذلك إلي ان زيادة الأسعار ستتم بطريقة مفاجأة وأرقام مضاعفة وليست متدرجة وتنتهج الحكومة سياسة لتخفيض دعم الوقود
تزامنا مع برنامج اصلاح اقتصادي متفق عليه مع صندوق النقد الدولي وتوقع هيثم زيادة جديدة على اسعار الكهرباء اضافة الى زيادة جديدة في اسعار الغذاء والتي تصب كلها في خانة ارتفاع معدلات التضخم والغلاء المحلية.

متسائلا في ذات الوقت عن آلية ايصال الدعم الى مستحقيه وهدد من وقوع شرائح اجتماعية في براثن الفقر، في ظل الزيادة المتواصلة على الاسعار مع زيادة التضخم وأضاف كان يجب على الحكومة تحديد التأثير السلبي للقرار على القطاعات الإنتاجية عموما وعلى تنافسيته أي ارتفاع على تكاليف الإنتاج سيؤثر على الصادرات السودانية وتنافسيتها الخارجية

0%

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى