اخبار السودان

ماذا حصد السودانيون خلال احتجاجات “2021” – (1_ 2)؟

الخرطوم / نسمة ابوخماشة

الثورة السودانية هي سلسلة من الاحتجاجات  التي اندلعت يوم 19 ديسمبر من عام 2018 في بعض المدن السودانيّة بسببِ ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتدهور حال البلد على كلّ المستويات.

عديد من التطورات شهدتها الثورات  ابداء من خلع المخلوع عمر البشير؛ وصولا  لتولي الفريق  عبدالفتاح البرهان،رئيساً لمجلس السيادة، وازدياد  الحراك الجماهيري بالايام الاخيرة عقب  اتفاق  رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك ورئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان، لتنطلق كختام اخر تظاهرات العام  2021م الثلاثين من ديسمبر شهد تظاهرات حاشدة بالسودان في جميع  مدن البلاد والعاصمة المثلثه مطالبه بمدنيه الدوله واسترداد الحقوق.

 

تمسك بمدنيه الدوله كمطلب اساسي:

ظلت تندد التظاهرات خلال العام 2021م مرارا وتكرارا  رفضهم القاطع لما جاء من اتفاق بين حمدوك والبرهان، والمطالبه بمدنيه الدوله الذي كان شعارها الاساسي منذ الشرارة الاولي لانطلاقة الثورة الحرة،  والي تاريخ هذه اللحظات ظل ثابتا كمطلب اساسي يجب ان يتم تحقيقه من جهه الدوله

 

اخر تظاهرات…. رافضة الانقلاب

ووفقا للجدول الزمني الذي تم وضعه من قبل لجان المقاومه والاجسام الثوريه الأخرى من تجمعات مهنيه وتنظيمات سياسيه رافضه للاتفاق الذي تم في نوفمبر الماضي  تجئ  تظاهرة امس كأخر التظاهرات في خواتيم العام ٢٠٢١

 

انقطاع متكرر للانترنت خلال 2021م :

يذكر أن اللجنة الفنية لمجلس الأمن والدفاع كانت قد اصدرت بيانا صحفيا  اعلنت من خلاله للمواطنين أغلاق كافة الجسور بولاية الخرطوم أمام حركة السير عدا جسرى الحلفايا وسوبا إعتبارا من مساء الاربعاء ، كما شهدت البلاد انقطاعا لخدمه الاتصالات والانترنت والتي جاءت علي انقطاع متكرر للشبكة طيله العام  العام 2021م ، وهو الحال كسابقه الامور منذ مطلع العام واستمرار الجهات في اغلاق الكباري والجسور امام المتظاهرين، وسط قذف لاطلاق  الغاز المسيل للدموع على الجمهور.

 

رفض المساومة.. والتفاوض مع العسكر:

وخلال اخر تظاهرات امس خرج المتظاهرون وهم يحملون لافتات تطالب بالمدنيه وتشير الى رفضهم الاتفاق السياسي الموقع بين رئيس مجلس السياده الانتقالي الفريق اول ركن عبدالفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء الانتقالي د.عبدالله حمدوك في الحادي والعشرون من نوفمبر الماضي، كذلك اعلن المتظاهرون في هتافاتهم رفضهم المساومة والمشاركة والتفاوض.

 

اعمال عنف

بينما شهدت الثورة السودانية خلال العام 2021م اعمالا من العنف عبر اطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافه في أحدث مظاهرات الاحتجاج على الحكم العسكري منذ الانقلاب حيث أطلقت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز المسيل للدموع على المطالبين بتسليم الحكم لسلطة مدنية في (30 نوفمبر 2021) لتفريق آلاف المتظاهرين الذين يطالبون بتسليم الحكم لسلطة مدنية.

 

الاطاحة بالمدنيين

وجاءت تلك الاحتجاجات  بعد أكتر من شهر على الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من أكتوبر عندما حل كل مؤسسات السلطة الانتقالية وأطاح بشركائه المدنيين الذين كان يتقاسم معهم السلطة بموجب اتفاق أبرم عام 2019 عقب إطاحة عمر البشير ،ومنذ ذلك الحين، تشهد شوارع العاصمة وبعض الولايات احتجاجات مستمرة تطالب بالحكم المدني.

 

وقوع قتلي وجرحي:

وبحسب احصائيات للجنه اطباء السودان وقوع عشرات القتلي والجرحي خلال تظاهرات العام 2021م حيث اكد مصدر طبي موثوق عن احتجاجات الخميس  مقتل 4 متظاهرين وإصابة العشرات بالرصاص الحي وعبوات الغاز المسيل للدموع، أثناء فض مسيرات احتجاجية في مدينة أم درمان شمالي العاصمة السودانية الخرطوم،  الخميس وجانب من الاعتقالات المتكررة لرجال المقاومة وتستمر السيناريوهات في الاحتجاجات بالسودان وصولا للعام الجديد 2022م .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى