اخبار السودان

فوضى عارمة في مستشفى الخرطوم

رصد – نبض السودان

قالت لجنة الأطباء المركزية اليوم السبت، إن مستشفى الخرطوم التعليمي شهد حالة من الفوضى، من جراء “الاعتداء” بالضرب على الكوادر العاملة والمرضى والمصابين، في خضم الاحتجاجات التي خرجت إلى الشارع لأجل المطالبة بدولة مدنية، فأسفرت عن وقوع مصابين.

وبحسب ما أعلنته لجنة الأطباء السودانية، فإن قوات الأمن أطلقت عبوات غاز مسيل للدموع وقنابل صوتية داخل المستشفى التعليمي.

وخرج متظاهرون سودانيون في مسيرات حاشدة، السبت، في العاصمة الخرطوم وأماكن أخرى في جميع أنحاء البلاد، للتنديد بالإجراءات التي اتخذها الجيش في أكتوبر الماضي، ثم أدخلت البلاد في أزمة سياسية، رغم إعادة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، إلى منصبه.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا”، أن المئات نزلوا إلى الشوارع، حتى مع تشديد السلطات الأمنية في أنحاء العاصمة ونشر القوات وإغلاق جميع الجسور على نهر النيل التي تربط الخرطوم بمدينتها التوأم أم درمان ومنطقة بحري.

في غضون ذلك، حذرت السلطات المتظاهرين من الاقتراب من المواقع “السيادية والاستراتيجية” في وسط الخرطوم، في إشارة إلى المباني الحكومية الرئيسية والمؤسسات الرئيسية.

وقالت اللجنة الأمنية بالمدينة إن القوات السودانية “ستتعامل مع الفوضى والانتهاكات”، حسبما ذكرت وكالة “سونا”.

وقالت مجموعة “نتبلوكس” المعنية بمراقبة نشاط الإنترنت، إن السودان عانى اضطرابات في الإنترنت عبر الهاتف المحمول في وقت مبكر من يوم السبت.

وقال ألب توكر، مدير المجموعة ، لوكالة الأسوشيتدبرس “الآلية تبدو مشابهة أو مطابقة لتلك المستخدمة خلال التعتيم الذي أعقب أكتوبر”.

وأدت إجراءات الجيش إلى إرباك الانتقال الهش المخطط له إلى الحكم الديمقراطي وأدى إلى مظاهرات شوارع لا هوادة فيها في جميع أنحاء السودان.

وأعيد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، المسؤول السابق بالأمم المتحدة، الذي يُنظر إليه على أنه الوجه المدني للحكومة الانتقالية في السودان، الشهر الماضي وسط ضغوط دولية، في صفقة تدعو إلى حكومة تكنوقراط مستقلة تحت إشراف عسكري يقوده.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى