اخبار السودان

الشيوعي.. لا نحرك الشارع ومجلس الوزراء لا يملك اي شيء

رصد – نبض السودان

قال د.صدقي كبلو عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي أن ماتم في 11 ابريل من القوات المسلحة لم يكن انحيازا للشعب بل كان انقلابا عسكريا كامل الاركان وظل يتطور حتى 3 يونيو ليلة فض الاعتصام وهذا ماعمق فقد الثقة بين المكونيين المدني والعسكري.

وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن الاتفاق حول الوثيقة الدستورية كانت مسألة ردئية وخلقت مجلس وزراء لايملك أي شئ وخلقت شعور زائف بوجود دولة مدنية .

وقال كبلو البلاد الان تعيش تحت انقلاب عسكري منذ 25 اكتوبر الماضي ونفى مشاركة الحزب الشيوعي في الحكومتين الأولى والثانية للدكتور حمدوك .

وزاد أن البروف محمد الامين التوم وزير التعليم السابق لم يكن في حياته كلها شيوعيا ولا الدكتور أكرم التوم مبينا ان انسحابهم كان من المجلس المركزي للحرية والتغيير وليس الحكومة التي لم نشارك فيها واكد أن حركات الكفاح المسلح جزء اصيل من الثورة ووجود السلاح لدى الحركات المسلحة لايشكل خطرا على البلاد مطالبا بضرورة تنفيذ أهم بند في الاتفاقية وهو بند الترتيبات الأمنية .

وقال كبلو ان الحرية والتغيير قدمت برنامج كامل للسيد رئيس الوزراء لكنه لم يطبقة لا في حكومته الاولى ولا الثانية واشار ان ماحدث في 25 اكتوبر لايمكن الدفاع عنه بتاتا لأن قانون القوات المسلحة لايسمح لها بالتدخل في السياسية مشيرا الى ان كل قرارات البرهان كانت لإعادة رموز النظام القديم للسلطة وطالب بضرورة اعادة السلطة لاصحابها الحقيقيين وهم لجان المقاومة الذين وصفهم بانهم يمتلكون افق سياسي كبير .

واضاف د.صدقي كبلو ان بعض قيادات حركات الكفاح المسلح خانت الثورة وخانت الجماهير التي كافحت من أجلها واوضح كبلو ان اللجنة التنفيذية بحركة العدل والمساواة رفضت الانقلاب ليلة الـ 24 اكتوبر لكن رغم ذلك د.جبريل ابراهيم أيد الانقلاب وقبل به ومعه 3 أشخاص فقط موضحا ان تاريخ حركات الكفاح المسلح الان يضيع بسبب مواقف بعض قادتها التي تريد فقط السلطة وقال كبلو ان الحزب الشيوعي لايسير الشارع الان بل نؤيد الشارع فيما يقوم به .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى