أعمدة الرأي

محمدالطيب عيسى يكتب: الدعم السريع عيناً ساهرة وقيادةً فاعلة

الحديثُ عن الدعم السريع له بداية واضحة وهي تلك الوقفة الصلبة مع الثوار الاحرار بإنحيازه للثوار ويعد الأول والتاريخ يذكر “صانعه” اقتلع جذور النظام الفاسد وبهذا لا تكن له نهاية طالما هناك قيادة حقيقية  ذات وطنية خالدة دون شك في ذلك واحلام تقودنا الى بناء الدولة وسيادتها والعمل بكل جِد في تنمية وعمار البلاد

فان صفات القيادة المثلى التي تحقق الخدمات والغايات تتوافر في النائب الأول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو “حميدتي” ….

الدعم السريع يحلُ القول في حضرته وتتوالى العجائب والانجازات في زماناً تحتاجه بلادناالسودانية ،اشرتُ الى ذلك المشاكل التي اعترت سبيل الديمقراطية وتوحيد الصفوف وارساء دعائم السلام ونشر ثقافته كل هذه التحديات بمهدادتها لم يخشاها الدعم السريع بل يقيناً بالله وعزم ورضاء دون ارتياب دفعت بارواحها من اجل هذا الوطن الحبيب كيف لا يكونو دعماً سريع
وانهم حاضرين في كل مواقف الصعاب التي تواجه مجتمعاتنا، كيف لا ينبغي أن نسميهم بالمنجد السريع
ويتمتع قائدها بتلك الكارزمة الفريدة التي تتجلى في ملامح ذات وجهه وبصوره فاعلة فيما يقدمه ويقوم به
قوات الدعم السريع تميزت بالبسالة والشجاعة والصلابة القانون الذي يحكمها والضوابط في سلوكيات مكوناتها والاخلاقيات الفاضلة، ما دفعني للافصاح بتلك المشاهد الإنسانية والخدمية للمجتمع في جغرافية بلادنا العزيزة أفراد وقادة يرون الوطن والمواطن أولوية لهم وحمايته واجب عليهم دون تردد في ذلك
الدعم السريع قدم ارتالاً من الشهداء وتكبد المشاق وتلك المرارة الي تتوافد على وجدانية اسرهم الاصيلة
هناك مجموعات من xترى ان الدعم السريع غير قومي كيف  حكمتم بهذا وانتم تشهدون التنوع في مكونات المنظومة” شرقا غربا شمالا جنوبا”   ماذا دهاكم يا .الخ ودفعكم بذاك الحكم الباطل على قوات الدعم السريع
من المعلوم ان الدعم السريع لا تمثله اثنية معينة بل بداخله الوان طيف  متعددة لا جدال فيما تفضلت به
وفي الاونة الأخيرة شهدت بعض من مناطق بلادي نزاعات قبلية ادت الى خلق الصراعات وما الى ذلك
حينها دفعت قيادة القوات بتعزيزات عسكرية لحماية المدنيين دون إقصاء لجهة معينة ومن هذا المنطلق أود ان اقل للمتربصين والنشطاء لا مجال لخلق الفوضى كما تعتقدون لان هذه القوات تعمل وتسهر من اجل بسط الامن والاستقرار بالبلاد والرقد والعيش الكريم للمواطن
عاهرة الصراعات القبلية عندما اندلعت شراراتها في مناطق شمال غرب دارفور قام الدعم السريع بإحتواء الموقف وبتوفيقاً من الله تم اخماد نار الفتنة التي لا تغني ولا تثمن من جوع كما يقال ان اصح التعبيير
قوات  الدعم السريع بها لجنة مصالحات قبلية تعمل “في إصلاح ذات البينَ”ورتق النسيج الإجتماعي والعمل على توالف مكونات مجتمعاتنا المحلية وتجدر الإشارة هذه اللجنة تعمل بحيادية تامة اذا نزغ الشيطان بين الناس نجد اللجنة حاضرة في كل مناطق النزاعات على امتداد جغرافية الوطن العزيز وبفضل الله تعالى وجدت القوات قبولاً متميزاً وهذا ان دل انما يدل على الوطنية والغيرة على حب ذات الوطن وحماية المواطن وخدمته
لذا عندما قامت القيادة بتكوين متحركي درع السلام ودرع الصحراء كان المقصد حماية المدنيين وحفظ السلام  داخليا ً وحماية الحدود ودعم ما يؤدي الى تحقيق ذلك بالفعل المتحرك قدم إنجازات عديدة قد لا تحصى ولا توصف لا سيما تلك المبادرات قبالة الشعب السوداني العزيز لماذا لان الدعم السريع ايضاً جزء من المواطنيين والاسر المتعففة دي بتمثل  ذاتهم ، السلام الذي طال انتظاره السودانيين حققته قوات الدعم السريع ويذكر ان الاتفاق الذي التئم بين حركات الكفاح المسلح  وقائد الدعم السريع بتمثيل الحكومة جعل السودان يستبشر بالخير والامن والالحاق بركب  الحضارة مثل الدول المتقدمة وتنمية الحبيبة بلادي
قدم الدعم السريع نمازج منها مكافحة التهريب والاتجار بالبشر و الجرائم العابرة والمنظمة وعديد من الظواهر السالبة اصبحت سداً للفجوات التي تمثل مهدد للبلاد
انتشرت في الحدود المتاخمة للسودان حينها استوجب بان تقدم التضحيات بالارواح حباً للوطن دون مزايدات
اردفت في دواليب مهامها المسؤولية المجتمعية والكد في توفير الخدمات المتنوعة والدعم اشير الى ذلك الاقلية المجتمعية وشريحة الشباب كالاندية وحتى الخلاوة التي تدرس بها القرأن وعلومه ومعظم الكوارث الصحية كان دعمها واضحاً وموقفها حاضراً
وعندما نردد نداء الجاهزية ليس عبثاً بل مبداء يُسلك كانت في مهام وُجه لها بمناطق شمال غرب دارفور الى ان حل الامن وهدوء تلك العواصف بالمناطق المذكورة

جاء قراراً سيادي بتكوين قوات مشتركة تعمل على حفظ الامن وجمع السلاح ومحاربة الظواهر السالبة والإرهاب وغيرها من تلك التي ذكرت اعدت العدة للمشاركة في ذاك القرار واكدت قيادتها بان تعمل القوات وتتكاتف وتتلاحم الى ان تنفذ المهمة التي اوكلت لها.

(في الجانب الاخير اود توضيح الاتي)
ان القوات همها الوطن والمواطن وتأتمر بأمرة القيادة العليا للدولة الجيش هو الدعم السريع والدعم السريع هو القوات المسلحة دون منازع ولا جدال


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى