تقارير

انتخابات السودان.. تباين المواقف والآراء

تقرير :نبض السودان

 

برزت في الآونة الأخيرة، دعوات أطلقت لقيام انتخابات مبكرة في السودان قوبلت بالرفض والقبول من بعض القوى السياسية حيث ترى أحزاب معاوضة انها هروب من الازمة المستفحلة و(تزوير) واجهاض للفترة الانتقالية وأهدافها، وترى أخرى ؛ منضوية تحت الائتلاف الحاكم، ان ليس هنالك مشكلة حول انشاء انتخابات مبكرة في هذا الوقت، بشرط ان تشمل تلك الانتخابات علي توافق كل السودان.

 

 

تحقيق مطالب:

يعتبر حزب الأمة أبرز الداعين لقيام انتخابات مبكرة وفقا لشروط تحقيق مطالب الشعب وانشاء مفوضية ، لقانونية الانتخابات ، وقال القيادي بحزب الأمة محمد المهدي لـ(نبض السودان): ليس لديهم مشكلة بالحزب حول قيام انتخابات مبكرة في هذا الوقت، بشرط ان تشمل تلك الانتخابات على توافق كل السودان.

 

مواجهة ورفض

فيما لرفض اخرون قيام انتخابات، في هذه التوقيت في مقدمتهم الحزب الشيوعي ، حيث انتقد الحزب خيارات قيام انتخابات مبكرة في البلاد خلال هذه الفترة، معتبرا ان طرح الانتخابات في هذا الوقت يعتبر هروب للأمام من الازمة الوطنية المستفحلة وان أي انتخابات تجري في ظل الانقلاب يقصد بها فرض الامر الواقع عبر انتخابات مزورة، واكد القيادي بالشيوعي كمال كرار لـ(نبض السودان ) عن طرحهم بالحزب عدة مطلوبات قبل قيام أي انتخابات ، منها اسقاط الانقلاب وتفكيك وتصفية النظام البائد وحل المليشيات وهيكلة القوات النظامية وتحقيق السلام وعودة النازحين واللاجئين لمناطقهم ثم اجراء تعداد سكاني حقيقي وسجل انتخابي صحيح، وارجع كرار من غير تحقيق هذه المطلوبات فان البلاد لن تدخل أي انتخابات وانما ستناهض الفكرة ويهزمها الشعب.

 

 

اجهاض للفترة الانتقالية:

أحزاب واسعة بالمشهد السياسي ترى أن قيام انتخابات مبكرة إجهاضاً للفترة الانتقالية وأهداف الثورة، وما بين هذا الرأي وعدم قدرة الحكومة على إنجاز الكثير تظل الفكرة مطروحة وقابلة للأخذ والرد لحين توافق المكونات السودانية على قيام مؤتمر دستوري يُحدد الخطوة القادمة بشأن كيف يحكم السودان.

 

 

رفض قاطع:

فيما أكد الحزب الشيوعي السوداني، رفضه القاطع لقيام انتخابات مبكرة بالسودان معتبرا الامر هروب من الازمة المستفحلة و(تزوير) ويعتبر الحزب الشيوعي من ابرز من يرون ان الحديث عن الانتخابات في هذه المرحلة هو معقد، ولا يوجد قانون انتخابات أحزاب.

 

 

عدم جاهزية:

بينما يري القيادي بالجبهة الثورية الهادي عجب الدور لـ(نبض السودان) ان الحديث عن قيام انتخابات مبكرة يَحتاج إلى اعداد، جز لابد ان تربط به بجانب انه في تاريخ هذه اللحظات لا يوجد حزب سوداني مسجل بالقانون وجميع القوى السياسية والحركات المسلحة فشلت في إيجاد نتائج نهائية لخوض الانتخابات واعتماد وخارطة تعداد سكاني، وقال الهادي ان قيام أي انتخابات ما لن تتوفر لها قانون سيكون هنالك تعقيد للأمور، والخطوة التي يجب علي الدولة اتباعها هي فرض هيبه الدولة والقانون، لقيام الانتخابات في حال لم تكمن تلك الرؤي فان قيام انتخابات في هذه المرحلة يعتبر خطوة عرجاء .

 

 

تحوّل غير مدني:

بسياق متقارب ترى الحرية والتغيير ان الخوض لقيام انتخابات مبكرة في هذه الفترة غير مفيدة لعدم انجاز مهام الثورة والفترة الانتقالية، لاعتبار ان الانتخابات خطوة أخيرة من مراحل الفترة الانتقالية، وقال القيادي بالحرية والتغيير بشري الصائم لـ(نبض السودان) ان قيام انتخابات مبكرة في هذا الوقت قد يقود البلاد نحو التحول الغير مدني، ولا يوجد لها أساس، ما يعقد الأمور دون حلها نحو الوصول للدولة المدنية.

 

 

تأمين الانتخابات:

وجاء التأكيد على قيام الانتخابات بنهاية الفترة الانتقالية خلال حديث لعضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، أكد فيه أن الجيش سيحرس الفترة الانتقالية للعبور بها وصولاً إلى انتخابات حرة ونزيهة، تمهد للحكم المدني الديمقراطي الخالص.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى