تقارير

السودان.. صراع وآلاف القتلى واستمرار الضغوط

تقرير : نبض السودان

ارتفعت وتيرة الصراع بالسودان، في ظل الحكومة الانتقالية، وتزايد شكاوى تفشي جرائم  القتل، والسلب والنهب،  والتفلتات الأمنية، والصراع القبلي داخل المدن والقرى، بالبلاد وشكاوي  عديدة َمن الأهالي بمختلف المناطق .

 

تدهور أمني:

تدهورت الأوضاع الأمنية في إقليم دارفور على نحو باعث على القلق، و قضى العشرات وفرّ الآلاف إلى معسكرات اللجوء بدولة تشاد المجاورة، في أحد أشد موجات الصراع عنفًا في الأيام الأخيرة، وارتفعت وتيرة الصراع بالإقليم الي ان حاصرت مجموعات مسلحة  مجموعة من المعسكرات منها معسكر “مورني” بدارفور مدة 3 أيام، احتجاجًا على مقتل أحد عناصرها بالقرب من المعسكر، وانتهت الواقعة بأرقام العديد من القتلى والمشردين، بجانب ، سقوط 48 قتيلًا في منطقة “كرينك” بالولاية في تجدد الصراع بين الأهالي ومليشيات مسلحة، حسب ما أفادت لجنة أطباء السودان المركزية.

 

 

سقوط قتلي:

96  قتيل فيما قضى أشخاص عدة في أحدث هجوم على نازحي معسكر زمزم (بالقرب من مدينة الفاشر)، في حادثة إطلاق رصاص عشوائي، وأفادت التنسيقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين، في بيان، عن سقوط ما يزيد على 90 قتيلًا في الإقليم، في الأسبوعين الأخيرين فقط.

 

حافة الانفجار :

أوجاع الصراع على السلطة بالسودان امتد  رابط الشد والجزب وصولا للشرق وشبح النزاع يخيم على اهله حيث ارجع  مؤتمر البجا مصير استقرار البلاد، لحكومة الفترة الانتقالية و معرفة كيفية إدارة أمور الواقع و الحال السياسي الان  بشرق البلاد وانحائها، وقالت د. حنان القيادية بالحزب لـ(نبض السودان) إن امتلاك الحكومة حق تقرير المصير لما يدور بالبلاد وان الكرة الان بملعبها، وإنهم يترقبون لما تنجزه الدولة  من حلول عادلة بما يتعلق بالشأن  الشرقاوي، وان (الشرق) الان  يقاد الي حافة (الانفجار)  والإدارة تتبع طرق  غير صحيحة لحل الازمة.

 

استمرار الازمة… وعدم تنازل:

فيما اكد الحزب الشيوعي استمرار الازمة بالبلاد الى حين تحقيق مطالب الشعب  في الحصول على الدولة المدنية، وابعاد العسكر عن السياسة ومحاسبة قتلة الشهداء، واكد القيادي بالحزب كمال كرار لـ(نبض السودان) عدم تنازلهم عن مطالب الشارع واستمرارهم بالضغط عبر المواكب والتظاهرات من اجل تنفيذها  دون التنازل، مع رفضهم  للانقلاب العسكري، وتصاعد الازمة الاقتصادية بالبلاد.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى