اخبار السودان

منظمات دولية داعمة للعملية الإنتخابية تجتمع بأعضاء من مكتب “حمدوك”

رصد – نبض السودان

استقبل مكتب رئيس وزراء السودان، عبدالله حمدوك، ممثلون للمنظمات والجهات المُكلفة بدعم العملية الانتخابية في البلاد.

وذكر مصدر كان قد حضر الإجتماع، أن اللقاء خرج بالعديد من الأسئلة والتحديات التي تتطلب المعالجة قبل وضع خارطة طريق انتخابات يوليو 2023، “وفقًا لخطة وضعها حمدوك”.

وحضر الاجتماع ممثلون لبعثة (يونيتامس)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، والسفارة البريطانية بالخرطوم.

بجانب المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية، والمعهد الديمقراطي الوطني، والمؤسسة الدولية للنظم الانتخابية.

وقال المصدر الذي فضّل حجب اسمه لـ (التغيير)، إن المجتمعون اتفقوا على أن الانتخابات يجب أن يقودها السودان بشكل أساسي.

وأن الأمم المتحدة والجهات الفاعلة الدولية الأخرى سوف تكتفي  فقط بتقديم الدعم والمساعدة الفنية و نقل التجارب.

وأوضح أن ما أثار قلق بعثة (يونتاميس)، كان هو ما إذا كانت ” ستكون برلمانية أم غير برلمانية.

وبحسب المصدر، قال ممثل المؤسسة الدولية للأنظمة الانتخابية المدير القطري شالفا كيبشيدزه، إن المنظمات الدولية ليس من واجباتها القيادة بل تقديم النصح، وسأل عن الوضع القانوني للعمل الذي تم إنجازه حتى الآن.

فيما تساءلت ممثلة المعهد الديمقراطي الوطني سامية محجوب، عما إذا كان الإطار القانوني الذي تم تطويره قبل التغيير سيكون صالحًا في السيناريو الحالي.

من جانبه، قال مستشار رئيس الوزراء لشؤون التعاون الدولي عمر قمر الدين، إن موضوع برلمانية الانتخابات مرتبط بشكل الحكومة السودانية في المستقبل، وهو ما سيتم الكشف عنه في المؤتمر الدستوري.

بجانب تأكيد أعضاء مكتب رئيس الوزراء، أن يوليو 2023 سيكون الإطار الزمني للانتخابات، مما اثار حفيظة اعضاء (يونيتامس).

والذين أشاروا إلى أن على الحكومة السودانية يجب أن تضع في اعتبارها جميع العمليات ذات الصلة، بما في ذلك التعداد السكاني، المرتبط ارتباطًا جوهريًا بإدارة الانتخابات، قبل الالتزام بهذا التاريخ.

بجانب هيئات إدارة الانتخابات، وما إذا كانت ستستمر و يتم إصلاحها أو سيتم تشكيل مؤسسات جديدة.

وأوضحوا أن لذلك انعكاسات كبيرة على الجدول الزمني المعلن، على النحو الذي تم طرحه خلال الاجتماع.

كما أكد ممثل المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية بارفيندر سينغ، على مخاوف (يونيتامس).

والتي رد عليها مستشار رئيس الوزراء لشؤون التعاون الدولي، بالتأكيد على أن السودان لديه ديمقراطية في حمضه النووي، وأن الانتخابات في هذا البلد منذ عام 1954.

وأشار المستشار أيضًا إلى أنه يجب على المشاركين في الاجتماع التعامل مع الأحزاب السياسية فيما يتعلق بالحاجة إلى دراسة ومعالجة الثغرات في إشراك وسائل الإعلام والأحزاب السياسية.

في وقت تطوعت (يونيتامس) بالإعداد لتقويم يسلط الضوء على جميع الأهداف التي يجب تحقيقها قبل إجراء الانتخابات.

كما وافقت البعثة على إعداد قائمة بجميع الأسئلة التي طرحتها المنظمات الدولية وإرسالها إلى مكتب رئيس الوزراء.

وأكد المصدر، أن منظمي الاجتماع لم يكونوا متأكدين مما يريدون تحقيقه من خلال الاجتماع، ولم يكن لديهم إجابات محددة على الأسئلة التي طرحها المشاركون.

لكنهم وعدوا بإيصال جميع الاستفسارات إلى رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى