اخبار السودان

لجان مقاومة الخرطوم تحدد موقفها من لقاء رئيس البعثة الأممية بالسودان

رصد – نبض السودان

أصدرت لجان المقاومة بالخرطوم بيانا مشتركا حول دعوة رئيس البعثة الأممية بالسودان للقاءها والتفاكر معها حول الاتفاق السياسي الموقع بين القوات المسلحة وحمدوك.

وقالت اللجان في بيانها : تلقينا في تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم دعوة من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة يونيتامس بالسودان للقاء والتفاكر حول الاحداث في السودان بعد الانقلاب المشؤم.

وأشارت بحسب البيان الذي حصل نبض السودان على نسخة منه تواثق الرأي الجمعي حول الرد المكتوب والممهور بتوقيعات تنسيقيات ولاية الخرطوم حتى نرسل رسالة معبرة عن تكاتفنا ووحدتنا تجاه العدو المشترك.

وأضافت: نوعد جماهير شعبنا في كل المدن والقرى والفرقان أن لا تراجع ولا تهاون فالشعب دوما أقوى والردة مستحيلة والارادة الشعبية غلابة ومنتصرة وواصلة لغاياتها

نص الخطاب:

تنسيقية لجان مقاومة ولاية الخرطوم
التاريخ ٢٠٢١/١١/١١
الى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في السودان ورئيس بعثة اليونيتامس

الموضوع /موقف لجان المقاومة من آخر التطورات في السودان

بالإشارة لخطابكم بتاريخ ٧ نوفمبر بدون مرجع، ومقدرين لإهتمامكم بأحوال الشعب السوداني وتطورات ثورته المجيدة التي أعادته الى موقعة الطليعي في المنظومة الدولية بعد قطيعة طويلة تسبب فيها نظام الإسلامويين الشمولي نود إحاطتكم علمآ برأينا في آخر التطورات في السودان:
أولآ: موقفنا المعلن والواضح هو أن السودان في حالة إنقلاب عسكري مكتمل قام به جنرالات القوات المسلحة والمليشيات الذين لا يمثلون القوات المسلحة والمتهمون بإرتكاب العديد من جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية، إهمها مجازر دارفور ومجزرة فض إعتصام القيادة العامة وإعتصامات الولايات في ٣يونيو٢٠١٩.

ثانيآ: إننا ماضون في نضالنا لإسقاط الإنقلابيين المتربعين حاليآ على قيادة القوات المسلحة. وحل جميع المليشيات التي تستبيح حياة الشعب السوداني بالقتل والترهيب في الشوارع، كما نصر على محاكمة القائد العام للقوات المسلحة الحالي وقائد مليشيا الدعم السريع وكل قيادة الأجهزة الأمنية المشتركة في جريمة الإنقلاب العسكري وفي جرائم القتل والتعذيب والإختطاف والإغتصاب والإعتقال ضد الشعب السوداني.

ثالثآ: إن قيادة الدولة السودانية لابد أن تكون سلطة مدنية كاملة، تتولي إدارة الدولة في جميع نواحيها. مع إبعاد كل المؤسسات العسكرية من النشاط السياسي وحل كل المليشيات وتكوين جيش قومي موحد تحت قيادة مدنية.

رابعآ: سيبقى شعارنا لاتفاوض ولا مساومة ولا شراكة مع المجرمين ونرفض أي وساطة أو تسوية مع الإنقلابيين وسنواصل في نضالنا حتى إسقاط الإنقلاب ومحاكمة المجرمين

خامسآ: نرحب بكل الجهود التي تحقق اهداف الشعب السوداني في التحول الديموقراطي وندعمها وندعو عبركم المجتمع الدولي وكل شعوب العالم للتضامن مع نضالنا الطامح للحرية والسلام والعدالة والذي لن يتحقق إلا عبر هزيمة عسكرة الدولة التي يقف على رأسها القائد العام للقوات المسلحة وقائد مليشيا الدعم السريع وحلفاؤهما من الإنقلابيين.

الموقعون:
تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم
تنسيقية لجان مقاومة أم درمان الكبرى
لجان أحياء بحري
تجمع لجان أحياء الحاج يوسف
تنسيقية لجان مقاومة شرق النيل


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى