اخبار السودان

اقتراب تشكيل الحكومة الجديدة بالسودان بدون مشاركة حمدوك

تسعى دول الغرب بقيادة أمريكا وبريطانيا الى إعادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الى منصبه بعد إبعاده عن السلطة على يد المكون العسكري بقيادة عبد الفتاح البرهان منذ اسبوعين، ويرى الغرب أن حمدوك قادر على نقل البلاد الى مرحلة الحكم الديمقراطي بنجاح.

تكمن الأزمة في عدم وجود حل وسط مرضي للجميع، فالعسكر يؤكدون أنهم ملتزمون بالتحول الديمقراطي، ولكن مع التأكيد على أن الخطوات الأخيرة جاءت لتصحيح المسار، وهذا لا يعني أن المكون العسكري يسعى للسيطرة على السلطة.

وعرض البرهان على عبد الله حمدوك أن يعود لاستلام منصب رئيس الوزراء مرة أخرى ولكن ضمن شروط جديدة، ولكنه تمسك أن تأتي العودة ضمن موافقة جميع القوى الثورية والسياسية وأحزاب تحالف الحرية والتغيير، وهذا ما يرفضه البرهان.

أعطى البرهان لحمدوك مهلة أخيرة عن طريق دول الترويكا، ولكن جاءت تأكيدات مصادر قناة العربيةاليوم الخميس أن رئيس الحكومة عبد الله حمدوك اشترط خلال لقائه بوفد الوساطة السياسية مساء أمس الأربعاء العودة للمشاركة بتوافق “قوى الثورة الحية”، مما يعني فشل المحاولة الأخيرة وابتعاد حمدوك عن منصب رئيس الوزراء في الحكومة الجديدة.

ويعتمد حمدوك في مفاوضاته مع المكون العسكري على الدعم الذي يقدمه له الغرب، والذي كان يقدم الوعود لمساعدة السودان تحت حكم حمدوك، بدون أن ينفذ أي شئ من هذه الوعود، واليوم يهدد يقطع المساعادت التي لم يقدمها أصلًا.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى