شؤون دولية

ما هو الموقف الروسي من الأحداث الأخيرة في السودان؟

ما هو الموقف الروسي من الأحداث الأخيرة في السودان؟

عقب بيان صادر عن الخارجية الروسية على الأحداث التي يشهدها السودان مؤكدًاعلى أنها دليل على أزمة حادة ناجمة عن اتباع سياسة فاشلة على مدى العامين السابقين، وأكدت ثقتها بقدرة شعب السودان على حل المشاكل الداخلية بنفسه، وكان التعليق الروسي مغايرًا لجميع ردود الأفعال الأخرى ووصفه مراقبون بأنه يأتي داعمًا للانقلاب على السلطات المدنية.

وقامت مجموعة من المؤسسة العسكرية في الخرطوم في الصباح الباكر من يوم 25 أكتوبر، بمحاصرة مقر إقامة رئيس حكومة السودان عبد الله حمدوك قبل اقتياده لجهة غير معلومة في وقتها تبين لاحقًا أنه في قصر الضيافة للمؤسسة العسكرية محل إقامة الفريق عبد الفتاح البرهان، واعتقلت كذلك عددا من أعضاء الحكومة الانتقالية للبلاد.

وأصدر عبد الفتاح البرهان قرارا بحلّ المجلس السيادي والحكومة الانتقالية وتجميد العمل ببعض البنود في الورقة الدستورية، كما أعلن حالة الطوارئ في البلاد.

وأكد بيان الخارجية الروسية، أن هذه الأحداث كانت نتيجة طبيعية لسياسة فاشلة تم اتباعها خلال العامين الماضيين، حيث تجاهلت السلطات الانتقالية ورعاتها ومستشاروها الأجانب حالة اليأس والبؤس التي عانت منها الغالبية العظمى من السكان.

وأضاف البيان، أن التدخل الخارجي أدى لإضعاف ثقة المواطنين بالحكومة الانتقالية، ليؤكد على دعوات وزير الخارجية سيرغي لافروف قبل عدة أيام، لعدم التدخل الخارجي بشؤون السودان الداخلية، وقال حينها إن الشعب السوداني أحق بتقرير مصيره.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى