رياضة

تحديات جسام في إنتظار رئيس اتحاد كرة الخرطوم الجديد ..!!

تقرير : الطاهر ابراهيم

يعتبر استاد الخرطوم من اعرق واقدم الاستادات في السودان وله صولات وجولات ليس علي مستوي القطر انما علي مستوي القاره السمراء ولكنه عان كثيرا في الاونة الاخيرة وذلك بسبب الاهمال الكامل من حيث البنيات التحتية بداخله حيث افتقد ابسط المقومات المتاحه بالمواصفات الدولية المرتبطة بالاستادات وبالرغم من الجهود الكبيرة التي بذلت بداخله ابان تولي حسن عبد السلام رئاسة الاتحاد حيث قام الرجل واركان حربه بتاهيل الاستاد من مدرجات جانبية ومقصورة وكراسي تليق به ونجيل صناعي وبعد ذهاب الاتحاد الذي يرأسه حسن عبد السلام عان الاستاد من الاهمال والخراب ووضح من خلال الكراسي المترهة وتاثر الملعب بالاتربة والحفر من داخله… وبالتالي تجلس العديد من التحديات امام رئيس المجلس الجديد للاتحاد من اجل الاهتمام بالبئية الداخلية واعادة التأهيل حتي يواكب التطور العمراني من حولنا وتفيد الانباء وعقب زيارة وفد الاتحاد الدولي الاخيرة للخرطوم قرر تكفله باعادة تاهيل استاد الخرطوم حتي يضاهي الاستادات العالمية ولكن للاسف السودان لم تتحرك في هذا الملف ويتسوجب علي رئيس الاتحاد المحلي المنتخب الشاذلي عبدالمجيد ان يسعي جاهدا لفتح ملف تأهيل استاد الخرطوم ..

 

تراجع اتحاد الخرطوم

الاتحاد المحلي للكرة بالخرطوم هو شيخ الاتحادات كما يحلو تسميته علي خلفية العراقة التاريخية باعتباره المؤسس للاتحاد السوداني لكرة القدم مع اتحادات ودمدني وعطبرة والابيض وكوستي وبورتسودان واتحاد الخرطوم لتميزة كان يمثل بالضباط الثلاثة في مجلس الاتحاد العام ولوقت قريب وكان اتحاد الخرطوم يمثل بثمانية اصوات في الجمعية العمومية للاتحاد العام ولكن تقلص الي صوت واحد بعد قيام الدوري الممتاز وهذا ما استنكره الرياضيين بالعاصمة المثلثة الخرطوم ويرجع ذلك لتدهور دوري الكرة في الخرطوم بدون اندية هلال مريخ التي كان تعول الاندية الاخري في دوري العاصمة عليه كثيرا بحكم القاعدة الجماهيرية للناديين وكل طموحات لاعبي كرة القدم في السودان طموحاتهم اللعب للهلال او المريخ وبعد انتقالهم للعب في الدوري الممتاز اصبح دوري بلا طعم ولا نكهة واصبح دوري الخرطوم فقير جدا من الناحية الفنية فضلا عن الدخل المالي وتكاد مباراة كرة القدم لاتغطي المصروفات من ترحيل ونثريات للاعبين واعداد ومعدات رياضية لتدهور الكرة في الخرطوم بعد الازمة الاقتصادية الطاحنة والمزمنة في البلاد بالاضافة لعزوف الكثير من الرياضيين واعتزالهم العمل الرياضي الذي اصبح طاردا وعانت اندية الخرطوم من ناحية الدخل والمعروف ان الحكومة السودانية ليس لديها ادني اهتمام ورعاية بالرياضة

دور كبير ينتظر الرئيس الجديد

ادوار واسهامات كبيرة تنتظر رئيس الاتحاد المحلي الجديد الشاذلي عبد المجيد الذي انتخب مؤخرا وذلك من خلال لعب دورا مؤثرا في احداث تغيير وثورة كبيرة داخل الاتحاد خلال الفترة المتبقية من عمر المجلس الحالي وكان الشاذلي وعد الرياضيين بدعم جميع الاندية الرياضية بتوفير المعدات الرياضية والمساهمة في تطويرها كرويا وتقليل كاهل الاندية من المنصرفات كما تعهد الشاذلي بانه سيقوم بتكملة منشآت الاستاد من خلال الدخول وتنشيط جانب التسويق والاستثمار وكشف ان الرياضة قد تم تضمينها في وثيقة سلام حوبا وذكر ان الحكومة ستدعم الرياضة في المرحلة القادمة دعم بالعملة الصعبة واشار بانه عازم علي عودة اتحاده لمكانة الطليعي كقائد وشيخ للاتحادات الرياضية في السودان وتعود له مكانته داخل الاتحاد السوداني ويمثل بالضباط الاربعة في مجلس ادارة الاتحاد السوداني لكرة القدم هذا ما جاء في حملته الانتخابية فهل ياتري يوفي شاذلي بوعده وتعود الخرطوم لسابق عهدها كرويا اما يكون حديثة دعاية انتخابية ليس الا ..

 

دور الاعلام الرياضي

نعم الاعلام هو سلطة رابعه وهو نجاح كل عمل والاعلام هو رقيب لانه يمثل ما يساهم في النجاح والتطور هو ايضا يساهم في الكشف عن اي سلبيات واخفاقات وينتقد اي مسؤل اذا اخفق لذلك نقول للاخ رئيس اتحاد الخرطوم بمثلما وقف الاعلام معك في برنامجك الانتخابي حتي جاءت بك الجمعية العمومية رئيسا لاكبر اتحادات السودان سينتقدك الاعلام اذا أخفقت وسوف يساندك اعلاميا اذا حققت النجاح وعليه يجب ان تتعامل مع الاعلام بمسؤلية واحترام وعدم الاستخفاف به كثير من المسؤولين يتعاملون مع الاعلام للوصول لغاياتهم وللظهور في اجهزة الاعلام شو فقط وبعدها يستنكرون دوره ويتناسون دوره في صناعة النجومية والشهرة .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى