اخبار السودان

السودان.. حمدوك يعترف بصعوبة الانتقال الديمقراطي: لن يكون سهلا

الخرطوم – نبض السودان

 

اقر رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، الخميس بصعوبة الإجراءات الاقتصادية التي طبقتها حكومته خلال الفترة الماضية.

واكد ان الأوضاع السياسية والاقتصادية مازالت هشة وبها تحديات الا انه أكد على أن حكومته اتخذت خطوات الى الأمام مدعومة بشركات دولية على المستوى الثنائي ومتعدد الأطراف

وقال خلال مخاطبته منتدى الشراكة الدولية بالخرطوم اليوم إن هذه الإجراءات ستضع الاقتصاد السوداني في الطريق الصحيح”، منوها إلى أن الحكومة تدرك الفرصة الكبيرة للتقدم الاقتصادي والاعتماد على الموارد لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وتطلع حمدوك مساندة ودعم المجتمع الدولي في المجال الاقتصادي والتعديل المالي،

واكد حمدوك على تنفيذ اتفاقية جوبا في الوقت الصحيح عقب موافقه الحركة الشعبية قطاع الشمال عليها.

وقطع حمدوك بالتزام حكومته القوي لحل مشاكل السودان وفي مقدمتها مشاكل السلام والترتيبات الأمنية، وحماية المواطنين

ونوه إلى ان  الانتقال الديمقراطي (لن يكون سهلا)، وقال حمدوك  نريد أن نجعل من الفترة كمثال ونموذج سوداني يجمع بين العسكر والمدنيين للدول من حولنا.

وأشار الى  بذل مجهودات كثيرة لوقف الحرب، كذلك وجود كثير من التحديات التي نعمل مع الشركاء الإقليمي ين والدوليين لتجاوزها، وأوضح ان هنالك مشاكل تعيد نفسها لاسيما في بناء الديمقراطية.

وتوقع أن تقدم بلاده مثالا (جديد) في مجال العدالة الانتقالية عبر إنهاء المشاكل بالاستفادة من التجارب العالمية.

واكد ان بلاده تتقدم في مجال التشريعات خاصة المتعلقة بالانتخابات وإنشاء مفوضية مكافحة الفساد التي وصفها بأنها مطلب شعبي

ورهن أقامه الانتخابات بإكمال اجراء التعداد السكاني الذي سينتهي في العام 2023، لافتا الى ان الحكومة تقدمت كثيرا في تهيئة بيئة الاعمال، لتحسين المنافسة والتعاون مع الشركاء الدوليين، الى جانب انه تمت الموافقة على قانون مكافحة الفساد.

وأفاد حمدوك، الى ان البلاد تسعى لنمو اقتصادي متقدم، وانها حددت الأدوار والمسؤوليات للتنسيق في مشاريع التنمية، وأشار الى ان المنتدى يخطط للتنمية وإرساء  السلام، ومساعدة الحكومة في المجالات الأساسية وترتيب الأولويات وترسيخ مبادئ جيدة وراسخة للعمل.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى