اخبار السودان

السودان يعيد هيكلة قطاع الكهرباء ويقر حوافز جمركية وضريبية للطاقة الشمسية

رصد : نبض السودان

أعلن رئيس الوزراء د عبد الله حمدوك، إعادة النظر في النموذج الإداري الحالي لقطاع الكهرباء بالبلاد، والمتمثل في وجود شركة منفصلة للتوليد وأخرى للتوزيع وثالثة للنقل، وأهمية إصلاحه وصولاً لتوحيد إدارة القطاع .

أشار حمدوك إلى إصدار قرار بإعفاء كل مدخلات انتاج الطاقة الشمسية من الجمارك والضرائب لتحفيز تركيبها واستخدامها بتكلفة يمكن أن يتحملها المواطن، وصولا إلى بيع فائض الإنتاج الفردي إلى الشبكة القومية.

كان حمدوك قد عقد، الاثنين، اجتماعًا بمحطة قرّي للتوليد الحراري، شمالي الخرطوم، ضمّ وزراء الطاقة والنفط وشؤون مجلس الوزراء والمالية والتخطيط الاقتصادي والثقافة والإعلام، بهدف دراسة المشكلات التي تواجه قطاع الكهرباء من النواحي الإدارية والمالية والفنية. وزار رئيس الوزراء منشآت مشروع محطة قرّي (3)، التي من المتوقع أن تزيد التوليد الكهربائي بالبلاد بـ 450 ميغاواط، ووجّه بتسريع العمل بالمحطة لتدخل في الخدمة في أقرب وقت ممكن.

ومن المقرر عقب دخول محطة قري (3) في الخدمة، الشروع في تركيب محطة كهرباء بورتسودان، التي تمتلك توربينتين غازيتين من تصنيع شركة سيمنس.

وأوضح رئيس الوزراء أن عودة السودان إلى المجتمع الدولي ستفتح الباب للاستثمارات الدولية في البلاد، ما يمكّنها من استغلال مواردها التنموية وتطوير البنية التحتية، وأضاف أن أفضل الحلول المستدامة لمشكلة الكهرباء تتمثل في مصادر الطاقة المتجددة، وبصفة خاصة تلك التي يمتلك فيها السودان ميزة تفضيلية كالطاقة الشمسية.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى