شؤون دولية

التفاصيل الكاملة لـ”انقطاع الإنترنت” والاحتجاج في جنوب السودان

رصد : نبض السودان

انقطعت خدمة الإنترنت في دولة جنوب السودان، الإثنين، ونُشِرت قوات الأمن في الشوارع التي اتسمت بهدوء أكثر من المعتاد، في حين اختبأ السكان بالداخل بعد أن دعا نشطاء لاحتجاجات ضد حكومة الرئيس سلفا كير.

وجدد تحالف من جماعات النشطاء، دعوته لاحتشادات عامة للمطالبة باستقالة كير المقرر أن يلقي كلمة أمام المشرعين في جلسة افتتاح البرلمان الإثنين، لكن لم يكن هناك أثر في الصباح الباكر لحشود كبيرة في شوارع العاصمة جوبا، وقال بعض النشطاء إنهم يختبئون لأسباب أمنية.

وقال المتحدث باسم الشرطة دانيال بولوني، إن “النشطاء لم يطلبوا تصريحا بتنظيم مظاهرة لذلك فأي مظاهرة كبيرة ستكون مخالفة للقانون، نشرنا القوات على الأقل لحفظ النظام في حال وقوع أي مشكلة. هذه القوات نشِرت في الشوارع من أجل سلامتكم”.

وقال سكان من جوبا إن ”خدمة البيانات على الهواتف المحمولة توقفت منذ مساء الأحد على شبكة إم.تي.إن الجنوب أفريقية المشغلة للهواتف المحمولة وبحلول صباح الإثنين، توقفت الخدمة كذلك على خطوط شركة زين الكويتية للاتصالات.

وقال ألب توكر مدير منظمة نتبلوكس التي تراقب انقطاع الإنترنت ومقرها لندن إنها ”رصدت انقطاعا كبيرا في خدمة الإنترنت جنوب السودان بدءا من مساء الأحد بما في ذلك شبكات المحمول الرائدة“.

وقال بابا ميدان نائب وزير الإعلام، إنه لا يمكنه التعليق على الفور على انقطاع الإنترنت لأنه كان مشغولا بحضور جلسة افتتاح البرلمان. ولم ترد ”إم.تي.إن“ على الفور على طلب التعليق. وقال متحدث باسم زين إنه يتحقق من الأمر من مكتب الشركة في جنوب السودان.

وقال الناشط جام ديفيد كولوك، الذي كانت منظمته الديمقراطية والحوكمة المسؤولة، من الجهات التي دعت للاحتجاج، إن ”قطع الإنترنت يدل على أن السلطات تشعر بالفزع الشديد“.

ويتهم النشطاء حكومة كير بالفساد والفشل في حماية الشعب أو تقديم الخدمات الأساسية له. ونفت حكومة كير مرارا اتهامات الجماعات الحقوقية بممارستها لانتهاكات وفساد.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى