حوادث وجريمة

لها أتباع ومريدون.. الشرطة تقبض على إمرأة تدعي النبوة

رصد : نبض السودان

ألقت الشرطة السودانية، القبض على سيدة تدعي النبوة بريفي أب قوتة في ولاية الجزيرة ، وتقول إنها تعالج المرضى بالجلد، ما أدى إلى وفاة امراة وطفل على يدها.

وأثارت حادثة المرأة جدلا واسعا في السودان على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول على نطاق واسع أن امرأة ادعت النبوة بريفي ابو قوتة في ولاية الجزيرة وسط البلاد، وأن اتباعها يقتلون المشككين بنبوتها، ما أدى إلى سريان حالة ذعر وسط المواطنين في القرى المجاورة لسكن المرأة مدعية النبوة، وسط دعوات بمكبرات الصوت في المساجد بضبط النفس وتدخل السلطات للقبض على المرأة وأتباعها.

وقال بيان صادر عن الشرطة السودانية، إن شرطة الجزيرة تمكنت من ضبط شبكة إجرامية متخصصة في الدجل والشعوذة تتكون من 30 شخصا من الرجال والنساء تديرها إمرأة ب ”كمبو الأمين“ بمدينة الحصاحيصا.

والكنابي منازل مؤقتة للعمال المشتغلين في الزراعة بمشروع الجزيرة، حيث يستأجر أصحاب المشاريع الزراعية عمال للمساعدة في الزراعة ويسكنون قرب المشاريع في مجموعات بمنازل مؤقتة تشيد بالقش والطين.

وأفادت الشرطة السودانية، أن بلاغ ورد بأن هنالك مواطنة تقيم ب“الكمبو“ المذكور إدعت بأنها قد رأت الرسول (ص) في المنام وتم تصديق روايتها من قبل السكان المجاورين وأسرتها، وأنها تقوم بعملية جلد الضحايا بغية علاجهم.

وأكدت أن إثنين من ضحاياها لقوا حتفهم متأثرين بجراحهم.

وأشارت الشرطة إلى تشكيل فريق من شرطة قسم الحصاحيصا بصحبة شرطة قسم الربع وابوقوتة وصلت موقع الحدث وضبط المتهمة، مؤكدة العثور بمنزلها على جثتين إحداهما لإمرأة وأخرى لطفل، إلى جانب ضبط 29 شخصا من معاونيها.

وذكرت الشرطة أنه على ضوء ذلك تم استخراج أمر تشريح من النيابة المختصة وإرسال الجثتين إلى المشرحة لمعرفة أسباب الوفاة.

وشهد السودان حالات عدة لأشخاص يدعون النبوة ويروجون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تلك الادعاءات، وعادة ما تنتهي ادعاءاتهم بملاحقتهم من قبل الشرطة السودانية ومعاقبتهم.

وغالبا ما يكون الادعاء بشخص ”المهدي المنتظر“، لكن ادعاء سيدة بالنبوة يمثل حالة فريدة من نوعها خاصة أن تلك السيدة استطاعت أن تقنع أباعا ومريدين عملوا تحت إمرتها.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى