اخبار السودانحوارات

في إفادات جريئة.. الفريق قرشي: جيش تمازج في سكناته.. ومبادرة حمدوك ولدت ميتة

مبادرة حمدوك ولدت ميته لأنه اعتمد على المقربين منه في تنفيذها

تنفيذ اتفاقية سلام جوبا تسير ببطء شديد لهذه (…) الأسباب

حوار : الطاهر إبراهيم

في لقاء، خاطف مع الفريق محمد علي قرشي رئيس الجبهة الثالثة تمازج، تحدث الرجل بصورة جريئة في مواضيع الساعة ومحاور شغلت الشارع السياسي والرأي العام  فماذا قلنا له وماذا قال:

 

ماذا عن الظواهر السالبة عن حركة تمازج ؟

قال الفريق قرشي إنهم في قيادة الحركة اصدروا ضوابط صارمة لمنسوبي تمازج وقد حسموا كل الظواهر السالبة وكل المخالفات والتفلتات، وقال: أي مخالفات تحدث باسم تمازج لا علاقة لنا بها لأنها تصدر من ناس منتحلين صفة تمازج ويجب ردعهم بالقانون، وكشف الفريق قرشي بان جميع قوات تمازج الان بسكناتها ومعسكراتها استعدادا للترتيبات الأمنية .

 

ماذا عن الترتيبات الأمنية ؟

اكد الفريق قرشي بان الترتيبات الأمنية مهمة جدا وتأخيرها سبب في التفلتات الأمنية والظواهر السالبة التي تحدث هنا وهناك، وذكر بانهم في الحركة طالبوا الحكومة بضرورة تنفيذ وثيقة سلام جوبا من ضمنها الترتيبات الأمنية

 

 

ماذا عن المشاكل التي حدثت في دارفور مؤخرا ؟

اكد الفريق قرشي بان هذه المشاكل  تدينها الحركة بشدة لان الوقت للسلام لا للحرب وحول مشاركته في تنصيب مناوي واليا لدارفور قال: نعم قد شاركت في تنصيب مني حاكما لدارفور وهو رجل مناضل ورجل صديق والمهمة التي تنظره صعبة لان إقليم دارفور كما هو معروف من اكبر الأقاليم في السودان ويسكنه عدد من القبائل المختلفة وكان ملتهب طول حكم الإنقاذ وحاكم دارفور الان مواجه بتحدي كبير جدا في عملية رتق النسيح الاجتماعي الذي مزقته الحروب ويجب من الجميع “ولاة وادارات أهلية” التعاون مع الأخ مناوي لان دارفور منطقة نزاع وتنوع قبلي .

 

 

وعن مشاركة تمازج في الحكم ؟

كشف الفريق قرشي ان لديهم قوات كبيرة في كل بقاع السودان ويملكون سياسيين مؤهلين للعمل في أي موقع ولكن لقد تخطانا الاختيار ومن هنا نحذر الحكومة من تجاهلنا لأننا سوف يكون لنا رأي اخر اذا تم ابعادنا من المشاركة.

 

كيف يسير العمل في اتفاقية سلام جوبا ؟

قال الفريق محمد علي قرشي إن العمل في تنفيذ الاتفاقية يسير ببطء شديد جدا وذكر بانهم قد تحدثوا مع الحكومة بضرورة تنفيذ، اتفاقية سلام جوبا ولكن لا حياة لمن تنادي وأشار بان غياب المجلس التشريعي يعتبر من اكبر العراقيل التي تواجهه الحكومة الانتقالية وقال بان عدم تنفيذ وثيقة الاتفاقية سوف يجر البلد إلى مالا يحمد عقباه وقال نحن في تمازج سوف نملك الشارع السياسي والرأي العام بما يحدث من الحكومة في عدم التزامها في تنفيذ سلام جوبا

 

ماذا عن مبادرة رئيس مجلس الوزراء حمدوك؟

مبادرة حمدوك تواجه متاريس في تنفيذها رغم ان هذه المبادرة قد وجدت ترحيب كبير من القوى  السياسية عامة واكد ان اختيار الالية لتنفيذ المبادرة غير موفقة لان رئيس مجلس الوزراء حمدوك استعان بشخصيات من المقربين له وهؤلاء غير محايدين لانهم يعملون لتصفية الحسابات والمكايدة السياسية وهذا الامر سوف يسبب مشاكل لدكتور حمدوك .

 

 

ثلاثة رسائل لمن توجهها ؟

الرسالة الأولى لمجلس الوزراء والحاضنة السياسية ان تراعوا حق الوطن والمواطن وأتمنى ان تكون الالية التي تم اختيارها لتفيد مبادرة حمدوك أن  تعتمد  على الوطنية بعيدا عن المكايدات السياسية .

الرسالة الثانية للمجلس العسكري الانتقالي

يجب تنفيذ وثيقة سلام جوبا خاصة بأن السلام ثمنه غالي ونفيس وان لا نعود مرة اخري للحرب واتمني ان لا يكون السلام حبر على ورق وضرورة الإسراع في اكمال الترتيبات الأمنية ومن ثم الوصول الي التحول الديمقراطي بامان

ورسالة أخرى الى كل سوداني ان يصبر على الحكومة لتكمل برنامجها الانتقالي والخروج بالوطن الي بر الأمان وتحياتي وشكري .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى