اخبار السودان

لم يشاورنا.. المعادن تتبرأ من تصرفات أردول

رصد : نبض السودان

تبرأت وزارة المعادن من تصرّفات مدير شركة الموارد المعدنية مبارك أردول، بشأن جمع أموال من شركات التعدين لتنصيب حاكم إقليم دارفور.

وقال وكيل الوزارة عبد الله كودي بحسب صحيفة الحراك السياسي الصادرة، الأربعاء،”أردول لم يشاورنا في جمع أموال التبرّعات من شركات التعدين، وتصرّف بناءً على صلاحياته وسلطاته وما جرى شأن يخصّه وحده، ولسنا مسؤولين عنه”.

وكان مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك اردول قد وجه رساله في مجموعة على واتساب تضم شركات التعدين بضرورة المساهمة بمبلغ مليون جنية مليار بالقديم لكل شركة تدفع  في غضون 48 ساعة بشيك معنون باسم موظف بالشركة  لاجل تنصيب مناوي ونفرة لدارفور.

واستدعى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول لاستيضاحه حول ما رشح في الإعلام بخصوص طلبه مساهمة مالية من شركات التعدين لدعم حكومة إقليم دارفور، وذلك بحضور وزراء المالية والتخطيط الاقتصادي، والمعادن، وشؤون مجلس الوزراء.

وبيّن مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية أن ما طُلب منه كان المساهمة لحشد موارد لدعم حكومة إقليم دارفور، وأكد أن الشركة لديها تجارب مماثلة في السابق منها محفظة السلع الاستراتيجية ودعم الجيش في شرق البلاد، وتخفيف آثار كارثة الأمطار والسيول في ولايتي نهر النيل والشمالية خلال العام الماضي.

و قال وزير المعادن “محمد بشير أبو نمو” أنه أمر مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية بإرجاع  التبرعات التي قدمتها بعض شركات التعدين لصالح حاكم دارفور مني أركو مناوي، للمساهمة في فعاليات تنصيبه بالإقليم.

وكان مناوي قد اعلن رفضه استلام هذه التبرعات بعد أن ثارت انتقادات حادة لطريقة جمعها مما أدى لاحقا لقيام رئيس الوزراء عبد الله حمدوك باستدعاء مدير الشركة المعدنية.

وقال الوزير أبو نمو: “بعد رفض حاكم دارفور استلام مساهمات شركات التعدين للحملة المغرضة التى صاحبتها ، وجهتُ مبارك اردول بتقديم الشكر لأصحاب الشركات وارجاع الشيكات لأصحابها (الشركات) ، بعد توقيع صاحب الشيك بالإستلام وتسليم الكشف لوزير المعادن بعد استيفاء استلام كل المساهمين لشيكاتهم”.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى