اقتصاد

بنك المركزي يقر بعقبات تواجه المصارف عقب رفع السودان من قائمة الإرهاب

الخرطوم- نبض السودان

أقر نائب محافظ بنك السودان المركزي فاروق محمد نور، بمواجهة المصارف السودانية، عقبة الجانب الفني عقب رفع اسم السودان من قائمه الإرهاب وسط توقعات بالانفراج والاندماج مع المصارف العربية والعالمية.

ونقلت صحيفة الصيحة الصادرة اليوم، عن فاروق قوله، إنه بعد ثورة ديسمبر توقعنا الاندماج مع المصارف العالمية لكننا وقعنا في فخ آخر وهو الجانب الفني، وأشار إلى انه عقب تشديد العقوبات على السودان في العام ٢٠١٤ فقدت المصارف 85% من المراسلين وخلق إشكالات للمصارف وعدم انسياب للتجارة، مبينًا خلال مخاطبته ورشة عمل حول فعالية نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في المصارف والمؤسسات المالية التي نظمها بنك السودان المركزي بالتعاون مع اتحاد المصارف السوداني واتحاد المصارف العربية أهمية الورشة في إحداث نقلة في القطاع المصرفي استعداداً الجولة الثانية للتقييم من قبل مؤسسة العمل المالي العالمي لجهود السودان في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتهيئة المصارف للاندماج في المصارف العالمية وقال المصارف السودانية شهدت تطورًا ملحوظاً حيث يعمل حوالي 17 بنكاً عبر تقنية الإيبان.

وأشار إلى أن الورشة تستهدف التنوير بالمخاطر المتوقعة في النظام المصرفي وكيفية التعامل مع غسل الأموال وتمويل الإرهاب وعلى الجهاز المصرفي السوداني الاهتمام بمخاطر التمويل فقط والتغاضي عن الجوانب الأخرى.

 

ودعا لضرورة تجاوز التقييم العام المقبل وتحسين صورة المصارف السودانية وكيفية التعامل مع المراسلين مع توفير التكنلوجيا والتدريب للاندماج في المصارف العالمية، وأكد أن أبواب البنك المركزي مفتوحة.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى