غير ذلك

ناقوس خطر في نيويورك.. والسبب إهمال “مرضى كورونا”

وكالات – أبوظبي

تواجه جهود مدينة نيويورك لوقف انتشار فيروس كورونا من خلال تتبع المخالطين صعوبة بالغة بسبب إحجام العديد من الأفراد المصابين عن تقديم معلومات عبر أجهزة التتبع، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وذكر تقرير الصحيفة الأميركية أن 35 بالمئة فقط من بين 5347 شخصا من سكان مدينة نيويورك، الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس أو يفترض أنهم مصابون بكوفيد-19 في الأسبوعين الأولين من برنامج تتبع الاختلاط قدموا معلومات بشأن اتصالاتهم الوثيقة.

وقال بيري هالكيتيس، عميد كلية الصحة العامة بجامعة راتغرز، إن نسبة 35 بالمئة متدنية للغاية لاستخلاص المعلومات.


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى