اقتصاد

السودان.. التفاصيل الكاملة للمؤتمر الصحفي لوزير المالية

السودان

الخرطوم: نبض السودان

اختتم وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي دكتور جبريل إبراهيم مؤتمراً صحفياً في  (سونا) بنغمة وعبارات امتلات املا و بشريات في ان الاصلاحات الاقتصادية القوية التي نفذتها الحكومة قد بدات تؤتي اكلها.

و قال الوزير في ختام المؤتمر ان ” الوضع مطمئن…صحيح نحتاج لبعض الوقت ، ولكننا باذن الله سنعبر” وكان قبيل ذلك اكد على اهمية الاستثمار في راس المال البشري والشباب خاصة والذين يحتاجون الى وجود ما يؤكد انفتاح باب المستقبل امامهم.

وقال الوزير  ان الاموال التي حصل عليها السودان فاقت الثلاثة مليارات دولارات بزيادة  اتت من المجموعة الافريقية ومن بند استضافة السودان للنازحين و اللاجئين  و غيرها بلغت في مجملها  1.02 (مليار ومليونى دولار) وان الوزارة والحكومة تعمل على الحصول على المزيد من القروض لتحريك عجلة الاقتصاد والاستثمار في المشاريع الانتاجية مثلما تركز ايضا على الخدمات.

وعلق الوزير على اعفاء الديون والمستقبل امام السودان بقوله “نعتقد ان ما تحقق انجاز كبير تترتب عليه انجازات كثيرة” اخرى موجبة في صالح الاقتصاد السوداني.

وأكد الدكتور جبريل إبراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي في منبر سونا مساء اليوم أن ماحدث في نادي باريس من إعفاء جزء كبير من ديون السودان إنجاز كبير ستترتب عليه مزيد من الانجازات، مبيناً ان السودان وبموجب ذلك سيسعى ويعمل على جذب مزيد من الاستثمارات، موضحاً في ذات الوقت أن السودان لايعاني من خروقات أمنية تهدد قدوم المستثمرين معلنا أن كبريات الشركات السعودية ستبدأ قريباً جداً الاستثمار في السودان برؤوس أموال ضخمة.

وأشار وزير المالية إلى أن الاستثمار القادم سيوفر فرص عمل كبيرة للشباب وسيحد بشكل كبير من نسبة العطالة التي تبلغ الان 40% ومن إنتشار الجريمة، منوهاً إلى أن الاصلاحات التي طبقها السودان على أنظمته المالية والنقدية والمصرفية ستجذب المستثمرين.

وقال الدكتور جبريل إبراهيم أن المرحلة المقبلة من عمل وزارة المالية وخططها ستتركز في حماية المواطن السوداني من وطأة إجراءات الاصلاحات الاقتصادية بتطوير برامج ثمرات وسلعتي وتطوير الخدمات الاساسية، مؤكداً أن وزارة المالية ستعمل بكل إصرار على إستقرار سعر صرف الجنيه السوداني أمام الدولار الامريكي مشدداً على أن نجاح الوزارة في ذلك سيساعد الحكومة والمستثمرين والمواطنين على وضع خططهم الاقتصادية بكل امان دون الخوف من تقلبات سعر الصرف اليومية.

واعلن وزير المالية انهم يعتزمون سن قانون للادارة القانونية لديون السودان حتى لاتتجاوز الدولة في مسألة الديون بما لايخدم قضايا التنمية مؤكداً أن القانون الجديد سيتيح للمواطن السوداني التعرف على ديون السودان وحجمها  ولماذا تمت الاستدانة وأين ذهبت أموال الديون بكل شفافية.

وابان الدكتور جبريل أن السودان وصل لمرحلة القرار في نادي باريس في زمن وجيز للغاية لانه طبق إصلاحات أقنعت العالم مما يعني أنه وصل مرحلة الدول الفقيرة المثقلة بالديون التي يحق لها إعفاء دينها وفق برنامج محدد، منوهاً إلى أن الجهات الدائنة تتابع الدولة التي تصل إلى هذه المرحلة في مسيرة تطبيق إصلاحاتها الداخلية حتى تصل مرحلة الانجاز وهى مرحلة الحصول على إعفاء كامل الدين مؤكداً أن كثير من الدول تستغرق سنوات طويلة للوصول إلى هذه المرحلة .


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:
زر الذهاب إلى الأعلى