اخبار السودانتقارير

هل يحق لكبار قيادات الدوله التجول دون حراسة في حال مشاركاتهم الاجتماعية

اهم واخر نيوز تكشف (طلس) لجان المقاومة للتعدي علي الكباشي

هل متابعة لجان المقاومة للمواطنين بمنازلهم في غير اوقات الحظر انتهاك للخصوصية وللحق في حرية الراي والتعبير؟؟

هل يخضع رجال المقاومه في حال خطأهم للمحاسبة القانونيه ؟ام هم فوق القانون؟؟

الخرطوم : أهم وآخر نيوز

تقرير :مني ابوالعزايم

فوجئ السكان بضاحية الحتانة جنوب بامدرمان بلجان المقاومة بالحي تهتف امام منزل الصحفي االمعروف جمال عنقرة ضد عضو مجلس السيادة الفريق اول شمس الدين كباشي والذي كان ضمن الحضور والمدعويين تلبية لدعوة إجتماعية أقامها الصحفي ”عنقرة” علي شرف الفريق اول كباشي وبمناسبة تماثل عنقرة للشفاء من وعكته الاخيرة.

في الأثناء بث لجان المقاومة بكرري فديو مباشر علي صفحتها بال ” فيس بوك” اكدت خلالها بانه تم القبض على عناصر من النظام البائد كانت ترافق الكباشي وظهر من خلال الفيديو ،كما اكدت مصادر من موقع الحدث مغادرة الكباشي وسط هتافات مناوئة له بعد حضور مدير شرطة محلية كرري ، كما سمع اصوات تدعو المحتجين لعدم التعرض لسيارات الضيف المحتفى به من قبل عنقرة واسرته ،يذكر بان الصحفي جمال عنقرة درج علي تنظيم مثل هذه المناسبات منذ عدد من السنين حيث سبق وان استضاف ولاة ومسؤولين في الدولة في عهد البشير وايضا دبلوماسيين وفنانيين وقيادات مجتمع وغيرهم، ودائما تكون مناسباته إجتماعية لا تطرق للشأن السياسي في الغالب يذكر انه بعد انتشار خبر الحادثه انقسم الرأي العام حول الحدث هنالك من انتقد مثل هذه الدعوات وهنالك من استنكر مسلك لجان المقاومة بحسبان ان الفعل الثوري لا يجب ان يطال العلاقات الإجتماعية ،باعتبار ان المناسبه نهاريه لاتخرق حظر التجوال وهو احتفال يتماهى مع اليوم الثالث للعيد وهي ايام فرحه وسعادة والدنيا قبايل عيد.

كما ان هناك من القي باللائمة علي كباشي بانه كان ينبغي عليه اخطار امن المحليه قبل الذهاب للمناسبة الاجتماعية ، التي تقع بالمحليه المعنية ، والذي من جانبه رفض ذلك المسلك باعتبار انه يقوم بمعايدة اجتماعيه بمنزل قريبه عنقرة..لا تستوجب اخطار الامن وازعاجه!!
مما قاد هذا الحادث لشغل مواقع التواصل الاجتماعي باسئلة كثيرة حول ..حركة المسؤولين بالدوله هل ينبغي ان تخضع للمتابعات و الحراسات الامنية في كل الاوقات؟؟..وحتي في المناسبات الاجتماعيه ؟؟
وهل من حق المسؤول ان يقود سيارته بنفسه ويتجول دون حراسه؟؟
كما وجهت اسئلة حول فعل رجال المقاومة الاخير ضد الفريق اول كباشي عضو مجلس السيادة.
هل من حق رجال المقاومه متابعه تحركات المسؤولين بالدولة ومحاسبتهم فيمن يلتقون او يعرفون؟ وهل من مسؤوليتهم تتبع اخبار السكان بالاحياء عبر السماع و بالاشتباه ، والتعدي علي حرياتهم وخصوصيتهم وممارسة حقهم في اقامة المناسبات واللقاءات الاسرية والاجتماعية داخل حرم بيوتهم في غير اوقات الحظر ؟؟
والا يفسر ذلك بانه انتهاك بين للخصوصية ؟

هل تخضع لجان المقاومه عند الخطأ للمحاسبة القانونية؟
وما هي تلك الجهة التي تحاسبها؟

( الكلام المباح ) مني ابو العزايم تكتب …


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى