أعمدة الرأي

( جناح ام جكو ) مكي حمدالله يكتب …

"الخيانة المباحة في عهد الكيزان"

من يحدثنا عن دور صلاح قوش في التغيير الذي تم مثل الذين يحدثوننا ويؤمنون بغزالة إسحاق فضل الله التي حنت علي المجاهدين وجاتهم مسرعة لتكون طعام الي الف مجاهد
وتكبير الشجر وتهليله ليضع السكينة والطمأنينة في قلوب المغفلين
وعرس الشهيد وزغرودة والدته فرحا بزفاف ابنها في الجنة
للذين صدعوا برؤوسنا كذباً ونفاقا بأن صلاح قوش من فتح القيادة للثوار وصلاح قوش من وضع الورود في طريق الثورة
عليكم الإجابة على هذه الأسئلة؟

– من بنا بيوت الاشباح ولماذا سميت بهذا الاسم وما الذي كان يمارس فيها ؟
– من قمع الثوار وأزل الشيب والشباب والنساء والبنات وانتهك حرمات المنازل ولم يسلم من انتاهكه حتي بيوت الله ؟
– من قتل الشهيد احمد الخير وادخل السيخة في دبره ؟ ومن قال بأنه مات بفول به جبنة فاسدة اي مات مسموم ؟
– من قتل الشهيد دكتور بابكر ؟ ومن قال بأن من قتلته بنت شيوعية أخرجت السلاح من شنطتها وصوبته عليه مباشر علي اساس انو دكتور بابكر حركة إسلامية كاملة الدسم ؟
– من الذي كان يطلق الرصاص الحي على صدور الثوار من بداية ثورة ديسمبر المجيدة وحتي تتويجها بسقوط نظام الإنقاذ الدموي يوم ( ١١ ابريل )؟
– من الذي حاول أن يفض الاعتصام يوم ٦ /٨/٩ ابريل؟ لولا بثالة وشجاعة حامد ومحمد صديق ورفاقهم من شرفاء قوات الشعب المسلحة؟
– طيب من اين كانت تأتي البكاسي والتاتشرات من غير لوحات ومن هم الذين يرتدون الزي الملكي و الملثمين العلي ظهورها هل كانوا هؤلاء الملثمين كتائب ظل النظام البائد ام انهم كانوا مندسين ولا خلية إرهابية اتي بها الي قلب الخرطوم المعارض عبدالواحد محمد نور ؟
إذا لم تستطع الإجابة على تلك الأسئلة بكل تجرد وشفافية ووضوح يعني انت ظالم وكاذب ولايدافع عن الظالم الا ظالم مثله وشريكه في الذنب وربنا يحشرك مع من تدافع عنهم عند الحكم العدل وعنده لا يظلم أحد من خلقه ووقتها ماذا تقول لعلام الغيوب ؟
كل سوداني داخل وخارج ارض الوطن يعلم بأن لولا جهاز الأمن وأسلوبه الباطش والانتهاكات التي كان يقوم بها ضد أبناء الوطن من قتل وتشريد واعتقالات لسقط نظام الإنقاذ منذ العام (٢٠١٣م) لولا عدم سلمية الثورة وقتها وحرق الطلمبات وتهشيم زجاج السيارات وكله كان عمل ممنهج ومدروس ومخطط له من أجل قمع الثورة والقضاء عليها بحجة الخراب والدمار.

لكن ثورة ديسمبر المجيدة كانت بمثابة رصاصة رحمة في صدور أعداء السلمية الذين حاولوا جر الثورة للعنف ولنفس طريق ثورة ٢٠١٣ لكن كل محاولاتهم بأت بالفشل بإصرار الثوار علي السلمية التي قضت عليهم رغم مكرهم وخططهم البليدة ويرجع الفضل بمنتهي الصدق وعدم إنكار الجميل الي تجمع المهنيين ( السابق ) الذي قاد ثورة ديسمبر المجيدة بحكمة وذكاء وكان هو القائد الذي التف حوله كل الثوار فأسقط حكومة الإنقاذ وسقط معها
مليونية (٦ابريل) كانت عبارة عن سيل جارف لا احد يستطيع الوقوف في طريقه.
في هذا اليوم ومنذ شروق شمسه كان جهاز الأمن الذي كان قائده قوش اعتقل بطريقة عشوائية كل تلاتة شباب جالسين سويا أو ماشين في الشارع سويا في كل ناصية وزقاق من بداية شارع الجامعة والجمهورية حتي زقاقات السوق العربي وبالاخص شارع الجامعة وأمام جامعة الخرطوم كانت الاعتقالات من طرف طالع من الجامعة بتلقي نفسك مجدوع في ضهر بوكس
ماكانوا بفرقوا بين ولد ولا بنت وبعد دا كلوا صلاح قوش عندوا يد في التغيير.
لو كانت الحكومة بتتعامل بنفس القوة والجدية الكانت بتتعامل بيها ضد الثوار ماكان في دولة اتجرئت أن تستعمر شبر واحد من تراب الوطن
ياخ الرصاص والبنبان الفكوه يوم ٦ ابريل كان كفيل بتحرير حلايب وشلاتين من ايدي المستعمر
وبعد العمايل السوداء دي يجيك كوز مصدي أو ملثم مفطوم من الرضاعة يقول ليك صلاح قوش صانع التغيير الحقيقي
من صنع التغيير الحقيقي هو جبار السماوات والأرض الذي يؤتي الملك لمن يشاء وينزعه مما يشاء الله عز وجل نزع الملك من المخلوع عندما نزعت هيبته وأصبح الكل يسخر منه ومن هرطقته في الكلام .
من كان السبب في صنع التغيير شباب استقبلوا رصاص الغدر والخيانة بصدور عارية وهم يهتفون يا انت يا وطنك جهز عديل كفنك
بعد سقوط نظام الإنقاذ والحركة الإسلامية إذا جبت سيرت صلاح قوش بقولوا ليك صلاح قوش خان البشير في حين انو قوش ماخان البشير الخانت البشير هي دعوات أمهات الشهداء ودعوات المظاليم وانطبق عليهم دعاء اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم
إذا تحدثنا عن الخيانة في عهد النظام البائد المخلوع خان من اتي به الي كرسي السلطة عندما قال له الترابي للتمويه اذهب إلي القصر رئيساً وسأذهب الي السجن حبيسا ومن وقتها الترابي كان النزيل الدائم لسجن كوبر.
– المخلوع خان أصدقاء الميري ودفعته الذين أكلوا معه الكوجة في شوال واحد في الاحراش والادغال وعندما استلم السلطة اول من قام بالتضحية بهم وعدمهم صباح العيد.
هؤلاء القتلي المجرمين لايمكنهم أن يتحدثوا عن الخيانة فالخيانة تجري في دمائهم.
وإذا أردنا أن نفصل خيانة الكيزان فيما بينهم سنحتاج لكتاب كبير عنوانه الخيانة الكبري في عهد الإنقاذ.

لإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

(جناح ام جكو ) مكي حمدالله يكتب …


إضغط هنا للإنضمام لمجموعات نبض السودان على واتساب

إقراء أيضاً:

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى